EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

فنان مغربي يرسم لوحات بالخشب والصوف ويعرضها في واشنطن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

"حميد كشمر" فنان مغربي، لوحاته تعبر عن العلاقة المعقدة ما بين ثالوث الجسد والزمان والمكان، وقد حازت على إعجاب القيمين على متاحف واشنطن وهي تعرض حالياً في غاليري باريش.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

فنان مغربي يرسم لوحات بالخشب والصوف ويعرضها في واشنطن

"حميد كشمر" فنان مغربي، لوحاته تعبر عن العلاقة المعقدة ما بين ثالوث الجسد والزمان والمكان، وقد حازت على إعجاب القيمين على متاحف واشنطن وهي تعرض حالياً في غاليري باريش.

وينقل لنا الفنان حميد كشمر خبرة 15 عاما وعصارة ثقافات متعددة من العربية إلي الأمازيغية، ممزوجة بتجارب السفر التي تركت بصمات على أعمال هذا الفنان المغربي.

يعود الفنان "حميد" للطبيعة ليستخدم الخشب وخيوط الصوف لتعبر عن حالة الانسان و مزاجة العام فهو يربط بين الخيال والزمان والمكان في عالم متغير و ينطوي علي نفسه ليتحفظ بعالمه الخاص.

يقول الفنان أنه يرغب أن يسلط المعرض الضوء على المتناقضات وأن يبرز التعقيد الذي هو جزء لا يتجزأ من حياتنا، فنحن أيضاً نجد أنفسنا عالقين في عالم متغير الأفكار ونجد انفسنا متقلبي المزاج بين أشياء بيننا وبينها روابط أخري بعيدة.

 وقال "أدون جونز" – صاحب المتحف والمقيم على المعرض- "أننا نفتخر بأننا نحضر هنا فنانين من كافة أنحاء العالم وخصوصا من أفريقيا والبحر الكاريبي".

المعرض الذي يحمل اسم "تجسيدات" سينتقل ما بين بوسطن و نيويورك ليعرض فن عربي أفريقي أوروبي في مضمار الجسد والروح والعلاقة بينهما.