EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2012

الموسيقى التقليدية الأكثر إنتشارا في أندونيسيا تثير الغرائز.. وتستفز الإسلاميين

المثيرة للجدل جوليا بيريز

المثيرة للجدل جوليا بيريز

تثير الكلمات والرقصات ذات الايحاءات الجنسية لموسيقى "دانغدوت" الاندونيسية التقليدية استياء الإسلاميين في هذا البلد المسلم الاكبر في العالم الذي اضطرت فيه ليدي غاغا الى الغاء حفل لها في الاونة الاخيرة بعد وصف جماعة متشددة لها بانها "شيطانية".

  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2012

الموسيقى التقليدية الأكثر إنتشارا في أندونيسيا تثير الغرائز.. وتستفز الإسلاميين

تثير الكلمات والرقصات ذات الايحاءات الجنسية لموسيقى "دانغدوت" الاندونيسية التقليدية استياء الإسلاميين في هذا البلد المسلم الاكبر في العالم الذي اضطرت فيه ليدي غاغا الى الغاء حفل لها في الاونة الاخيرة بعد وصف جماعة متشددة لها بانها "شيطانية".

جوليا بيريز واحدة من المغنيات الاندونيسيات، تظهر بملابس مثيرة، وتغني كلاما يعتبره الكثيرون مبتذلا. واغانيها من ضمن الاغاني التي تحظر الرقابة في اندونيسيا بثها على شبكات التلفزة والمحطات الاذاعية.

لكن الامر على موقع يوتيوب يبدو مختلفا، اذ يكثر تداول هذه الاغاني.

وتقول "جوبكما تسمي هذه النجمة البالغة الثانية والثلاثين نفسها، "الاغاني التي اقدمها لا تحتوي على اي ايحاءات جنسية، لكن فقط لانني انا من يغنيها يظن البعض ان كلماتها مبتذلة".

وتضيف "انا لا اظهر صدري ولا مؤخرتي للناسمعتبرة انها ترتدي ازياء "مثيرة وانيقة" في الوقت نفسه.

يسجل في اندونيسيا صدور مائتي اغنية "دانغدوت" جديدة شهريا، وهو النوع الموسيقي الاكثر انتشارا في البلاد، والمعتمد في حفلات الزفاف وبرامج السهرات التلفزيونية وحتى في الاجتماعات السياسية.

وقد ساهم في انتشار هذا اللون الموسيقي تشجيع الرئيس الاندونيسي السابق احمد سوكارنو له لمواجهة تأثير الموسيقى الغربية في البلاد.

وطالما ارتبط هذا اللون الموسيقي بالايحاءات الجنسية، لكن العام 2000 شهد ولادة "ستريبتيز دانغدوتاي موسيقى دانغدوت التي ترافقها رقصات التعري.

ويثير هذا اللون من موسيقي الدانغدوت استياء الاسلاميين المتشددين في اندونيسيا الذين نجحوا في منع حفلة للنجمة الاميركية المثيرة ليدي غاغا في جاكرتا في الثالث من حزيران/يونيو الماضي.

وكانت جماعة "جبهة المدافعين عن الاسلام" توعدت باشاعة "الفوضى" في حال تجرأت الاميركية "الشيطانية" كما تصفها الجبهة ووطأت قدماها الارض الاندونيسية، مما دفع الشرطة الى رفض منح التراخيص الضرورية للحفلة.

ويقول رئيس الجبهة في جاكرتا حبيب سليم الاتاس ان الفنانين الذي يقدمون النمط الجديد من دانغدوت لا يختلفون كثيرا عن ليدي غاغا.

ويضيف "انا احب هذا اللون الموسيقي، لكني ضد هؤلاء النساء اللواتي يرتدين ازياء فاضحة ويتمايلن بحركات مثيرة".

ويقول رافاني أشيار الامين العام لمجلس العلماء في جاوا الغربية، اعلى هيئة دينية في اندونيسيا "هؤلاء المغنيات ذوات اللباس الفاضح والرقصات المثيرة والاغاني ذات الكلام المبتذل لا يمكن ان ينلن اعجاب احد سوى الشيطان".

وكذلك، فان مغني لون دانغدوت التقليدي لا يبدون اي اعجاب او تقدير لهذا النوع الجديد، ويرون فيه انحرافا.

ويقول روما ايراما الذي يعد ملك الدانغدوت في اندونيسيا "فرق الدانغدوت اصبحت شديدة الاباحية، مع رقصات عارية تشجع على الانحراف".

ويضيف هذا المغني الذي يرئس الجمعية الاندونيسية لمغني الدانغدوت "انهم يشوهون هذا اللون، ويقوضون الاخلاق...هذه الاباحية يجب ان تتوقف".