EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

مغاربة ينتقلون من أحياء الصفيح إلى بيوت غير مكتملة!

اكثر من اربعة ملايين مغربي انتقلوا منذ خمسينات القرن الماضي من الريف الى المدينة بحثا عن عمل. هذا النزوح خلق مشكلة معقدة على صعيدي الاسكان والبنية التحتية.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

مغاربة ينتقلون من أحياء الصفيح إلى بيوت غير مكتملة!

اكثر من اربعة ملايين مغربي انتقلوا منذ خمسينات القرن الماضي من الريف الى المدينة بحثا عن عمل. هذا النزوح خلق مشكلة معقدة على صعيدي الاسكان والبنية التحتية.

بالرغم من احتلال المغرب المرتبة الأولى عالميا في مجال محاربة مدن الصفيح لا تزال بعض أحياء الصفيح قائمة.

انتقلنا إلى حي صفيحي في مدينة سلا ، فالسكان هنا يعانون ضيق ذات اليد من جهة ومرارة العيش مع تقلبات الأحوال الجوية من جهة أخرى،  وكلهم أمل في أن يخرجوا من هذا المكان والتمتع بالعيش الكريم .

هذه الأنقاض هي لسكان قد تركوا المكان ورحلوا إلى مساكن اقتصادية بعد أن دفعوا مبلغا ماديا يقدر بتسعين ألف درهم مغربي إضافة إلى تسهيلات من الأبناك عند الدفع ، وقد  تتراوح مساحة الشقة ما بين خمسين إلى ستين متر مربع حسب حاجة الأسرة وقدرتها المادية.

بالرغم من تحقيق تقدم في مجال محاربة مدن الصفيح بنسبة تناهز خمسين بالمائة ضمن الشطر الأول إلا هناك بعض الصعوبات التي تعرفها الدفعة الثانية من برنامج مدن دون صفيح ويرى المراقبون أن هذه الإشكالية مرتبطة بالأساس بالمستوى التنموي للبلاد عبر جعل المدن مؤهلة لاحتضان الوافدين عليها .