EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2013

مشاعر ممزوجة بالحزن والفرح..لحظة مقابلة منى اللبنانية لوالدتها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في الجزء الثالث من قصة السيدة اللبنانية منى فران إبراهيم التي افترقت قسرا عن والدتها وهي في الثانية من العمر، تتحرق لرؤيتها وتترقب تلك اللحظة بتهيب وشوق.

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2013

مشاعر ممزوجة بالحزن والفرح..لحظة مقابلة منى اللبنانية لوالدتها

في الجزء الثالث من قصة السيدة اللبنانية منى فران إبراهيم التي افترقت قسرا عن والدتها وهي في الثانية من العمر، تتحرق لرؤيتها وتترقب تلك اللحظة بتهيب وشوق.

بدأت منى فران إبراهيم التواصل مع والدتها عبر الهاتف لكن هذا التواصل لم يكن يشفي غليل الطرفين حتى بدأت عملية أخرى هي اعداد الوثائق المطلوبة لقدوم سيتا تراوري إلى لبنان..

وفي الانتظار عاشت منى أوقاتا عصيبة ملؤها تساؤلات كثيرة ممزوجة بالحزن والفرح على السواء..

فكيف كانت هذه اللحظة المرتقبة؟.. شاهد الفيديو بنفسك.