EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

مريض الإيدز في مصر.. بين معاناة المرض ونبذ المجتمع

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تتباين أعداد مرضى الإيدز في الوطن العربي خصوصاً أن معظم المصابين به قد لا يفصحون عن أنفسهم لما يلحقهم من سوء معاملة المجتمع لهم.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

مريض الإيدز في مصر.. بين معاناة المرض ونبذ المجتمع

تتباين أعداد مرضى الإيدز في الوطن العربي خصوصاً أن معظم المصابين به قد لا يفصحون عن أنفسهم لما يلحقهم من سوء معاملة المجتمع لهم.

وعلى الرغم من كافة حملات التوعية التي تقوم بها المؤسسات التوعوية والصحية في مصر إلا أن كلمة "إيدز" مازالت تمثل رعباً لكل من يتعامل معها عن قرب، فإصابة أحد الأقرباء أو الأصدقاء أو المعارف يكون بمثابة كارثة في دائرة المصاب ومن حوله.

كاميراً MBC التقت بشاب مصري يعاني رفض عائلته العيش معهم بعد إصابته بالإيدز، الأمر الذي سبب له آلام نفسية شديدة يتمنى معها الموت أفضل من حياة يعيشها معزول عن الناس ينظر إليه الجميع على أنه غير مرغوب فيه من الأساس.

بحسب التقارير الرسمية فإن أعداد المصابين في مصر بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" 200 ألف مصاب، يعانون آلام المرض ورفض المجتمع لهم.

فيروس "الإيدز" يعد من أضعف الفيروسات كما يقول دكتور إيهاب الخراط، مستشار البرنامج الإقليمي للإيدز بالقاهرة، وأن أبسط المنظفات تستطيع أن تقضي عليه؛ ولا ينتشر إلا عن عن طريق أربع سوائل فقط في الجسم وهي "الدم والسائل المنوي والسائل المهبلي ولبن الأم"؛ لكنه اكتسب قوته من الأوهام التي أحاطت به.