EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

خريجو الجامعات في الجزائر تتلقفهم المقاهي والمطاعم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يلجأ أصحاب الشهادات الجامعية في الجزائر الى العمل في مهن شاقة ومحدودة الدخل بسبب غياب برامج التكوين والتمهين بين الجامعة وسوق الشغل ليجد هؤلاء الشباب أنفسهم في صراع يومي مع لقمة العيش بالرغم من مستواهم العلمي والشهادة التي يحملونها.

  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

خريجو الجامعات في الجزائر تتلقفهم المقاهي والمطاعم

يلجأ أصحاب الشهادات الجامعية في الجزائر الى العمل في مهن شاقة ومحدودة الدخل بسبب غياب  برامج التكوين والتمهين بين الجامعة وسوق الشغل  ليجد هؤلاء الشباب أنفسهم في صراع يومي مع لقمة العيش بالرغم من مستواهم العلمي والشهادة التي يحملونها.

يشتغل مراد وهو في 26 من عمره نادلا في مقهى شعبي بالرغم من انه حاصل على شهادة جامعية عليا في تخصص المحاسبة والمالية، عشر ساعات من الكد والجد يقضيها مراد يوميا في العمل بالمقهى مقابل 200 دولار فقط يتقاضاها شهريا لاتكفيه لسد حاجياته المعيشية.

مراد وهو يتحدث عن لجوئه الى العمل كنادل في مقهى يعتبر مراد أن مهنته المتواضعة  ليست  سوى حلا مؤقتا لمشاكله المادية والاجتماعية يتقي بها شر البطالة ولكنه يأمل في أن تمن عليه الدولة بوظيفة في مجال دراسته بعد أن سدت جميع ابواب التوظيف في وجهه بسبب مايصفها بالمحسوبية والبيروقراطية في التشغيل. غير أنه يخشى من أن يؤثر عمله كنادل في مقهى على مستقبل اولاده وعائلته  بالنظر الى دخله الضعيف.

غالبا مايشتغل أصحاب الشهادات الجامعية العليا في مهن شاقة  وغير مؤمنة في غياب احصائيات دقيقة عن نسبة هؤلاء واهتماماتهم في سوق العمل ولكن المختصين يؤكدون أن عدم تكافؤ الفرص في منح الوظائف والبطالة والقطيعة الموجودة بين الجامعة وسوق الشغل وراء تفاقم الظاهرة.

يبحث اصحاب الشهادات الجامعية عن من ينصفهم و  يستجيب الى اهتماماتهم وتطلعاتهم من أجل  ان لاتضيع هدرا سنين من الطموح العلمي والمعرفي.