EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

السياسة في لبنان تتدخل حتى في الصحة

يواجه القطاع الصحي الحكومي في لبنان أزمات مادية وأخرى سياسية وقفت حاجزاً أمام تطوره وانعكست سلباً على تقدم مسيرته وبالتالي تقليص الخدمات الطبية لأبناء الطبقة الفقيرة .

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

السياسة في لبنان تتدخل حتى في الصحة

يواجه القطاع الصحي الحكومي في لبنان أزمات مادية وأخرى سياسية وقفت حاجزاً أمام تطوره وانعكست سلباً على تقدم مسيرته وبالتالي تقليص الخدمات الطبية لأبناء الطبقة الفقيرة .

ورغم تقدم لبنان في مجال العناية الطبية واعتباره مركزاً لأهم شركات الادوية في الشرق الاوسط ، الا أن هذا البلد المتخبط بمشاكله وصراعاته الطائفية لم يستطع وضع حد للتدخلات السياسية في هذا القطاع .

قد تكون المشاكل المادية من أبرز العوائق التي تواجه تقدم القطاع الصحي الرسمي في لبنان لكنها تتفاقم أكثر بتقاطعها مع التجاذبات السياسية والطائفية التي تتحكم في كل مفاصل الحياة في هذا البلد . 

ولعل المثال الابرز هو مستشفى رفيق الحريري الحكومي الذي يعاني أزمة مادية خانقة انعكست سلباً على النقص التدريجي في الادوية والمواد الطبية وفي الكادر الوظيفي بعد أن شكل هذا المشفى التعليمي صرحاً وطنياً كونه يستقبل أبناء طبقة المعدمين من كل المناطق اللبنانية ممن يشكلون نحو ثمانين في المئة من نزلائه . 

د. وسيم الوزان مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي . يقول ": نعم هناك تدخل سياسي والمسؤول عنه ليس فريق واحد بل كل الفرقاء السياسيين ، نحن نتدين من الموردين وأحياناً نتأخر على الموظفين في الرواتب وهذا ما فعلناه لنبقي على جودة الخدمة الطبية " .

تدخلات سياسية راحت تمنع أو تؤخر الدعم المادي للمشفى وتحد من تطبيق مبدأ الثواب والعقاب وتشرع خدمة المحسوبيات وهدر المال العام ليكون المواطن العادي هو المتضرر الاكبر .

د.وليد عمار مدير عام وزارة الصحة قال:" هذه التجاوزات صار في طريقة لمحاسبتها وهناك ملفات موجودة في التفتيش المركزي وقد اتخذت تدابير مسلكية بحق بعض الموظفين وهناك عدد من المستشفيات الحكومية تخطى هذا الواقع".

تغطي وزارة الصحة خمسين في المئة من حالات الاستشفاء ، لكن الواقع الصحي الرسمي المتأزم ساهم في المقابل بنمو مستشفيات القطاع الخاص ، في سياسة اعتبرها البعض مقصودة لصالح تطوير المؤسسات الطبية ذات الطابع الديني والتي مكنها نفوذها من السيطرة على معظم المشافي الخاصة في لبنان .