EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2013

الجزائر تستقبل رمضان بـ"الجير" والكسكسي"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تستعد الجزائر لاستقبال شهر رمضان المبارك بمجموعة من الطقوس والعادات السنوية التي ترتبط بهذا الشهر الفضيل، وأهمها دهانات المنازل والجدران وفرش المساجد وإعداد مجموعة من الأطباق الطيبة التي تتميز بها المائدة الرمضانية.

تستعد الجزائر لاستقبال شهر رمضان المبارك بمجموعة من الطقوس والعادات السنوية التي ترتبط بهذا الشهر الفضيل، وأهمها دهانات المنازل والجدران وفرش المساجد وإعداد مجموعة من الأطباق الطيبة التي تتميز بها المائدة الرمضانية.

وقال رفيق بخوش- مراسل نشرة MBC يوم السبت 6 يوليو/تموز 2013 - إن مدينة ندروما الجزائرية لها نكهة مميزة خلال استعداداتها لاستقبال شهر رمضان الكريم، وذلك بفضل طريقة الاستعداد الخاصة وما يرافقها من أطباق فطور وسحور شهية ولذيذة.

وبالنسبة للمساجد يقوم السكان بدهان جدران المساجد بمادة الجير حتى تكسب بياضا ناصعا طوال الشهر الفضيل، كما يتم فرش المساجد بـ"الحنبل" أحد أنواع السجاد التقليدي، المصنوع في المدينة من الصوف.

ولا زالت العائلات الجزائرية تحافظ على العادات القديمة في الاستعداد لشهر رمضان المبارك، حيث تقوم النساء بتنظيف جميع أنواع الأواني الفخارية التي يستعملها في الطهي مثل طبق "الباجين" الذي يتم فيه تحضير طبق البرقوق المخفف واللوز والعسل ولحم الخروف، وهو أحد أشهر الأطباق التي تزين مائدة رمضان في اليوم الأول.

ويقتني الجزائريون عشية حلول شهر رمضان الكريم كميات كبيرة من الدشيشة، وهي عبارة عن حبات القمح الأخضر الذي يعد المكون الرئيسي في إعداد طبق "الحريرة" الذي يقدم عند الإفطار.

وقبل نحو أسبوع من حلول الشهر الكريم تعمل النساء على فتل كمية كبيرة من الكسكسي وذلك من أجل إعادة طبق "السفة" الذي يتم تناوله في السحور وهو نوع من الكسكسي دون مرق ويتم تحضيره بالقرفة والسكر والبيض.

ولبعض من أنواع الحلوى الرمضانية مثل حلوى "البنان" يتم فتح محلات خاصة لبيعها.