EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2012

الإيدز في الجزائر بين سوء الرعاية والتكتم على المرض

إيدز 5

مرض الإيدز في الجزائر

في الجزائر الجهل وقلة الوقاية غالباً ما يكونان السبب في تفاقم عدد المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدزالمرضى يعانون من انقطاع في التزود بالأدوية كونها مستوردة ومرتفعة السعر، إلى جانب نقص العناية الطبية بسبب عزوف الكثير منهم عن البوح بإصابته بالمرض.

  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2012

الإيدز في الجزائر بين سوء الرعاية والتكتم على المرض

في الجزائر الجهل وقلة الوقاية غالباً ما يكونان السبب في تفاقم عدد المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدزالمرضى يعانون من انقطاع في التزود بالأدوية كونها مستوردة ومرتفعة السعر، إلى جانب نقص العناية الطبية بسبب عزوف الكثير منهم عن البوح بإصابته بالمرض.

"كريمة" مصابة بمرض الإيدز منذ ست سنوات، وهي تعيش حياة عادية بعدما قررت تحدي المرض وتوعية المصابين من خلال جمعية الحق في الوقاية، على الرغم من أنها فكرت في الانتحار بداية إصبتها بالداء.

بحسب التقارير الرسمية فإن الجزائر يوجد بها أكثر من 7 آلاف مصاب بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" وهم يمثلون 0.1 في المائة من سكان الجزائر، نحو 2000 منهم جهاز المناعي لديهم في مستوى متدهور.

العلاقات الجنسية غير المحمية تقف وراء 90 في المائة من حالات الإصابة بالمرض، لذا تقوم بعض الجميعات الأهلية بتنظيم حملات توعية لغرس ثقافة البوح بالمرض بغرض توفير العلاج اللازم ومراقبة المصابين وتطور الداء وانتشاره.

الدكتورة جميلة اوعبدالسلام، رئيس مركز الكشف الطبي، تقول "إن الأدوية الخاصة بعلاج هذا المرض متوفرة في الجزائر لكنهم عانوا من انقطاعات لفترات".

الدكتور محمد كسال، أخصائي أوبئة بالمركز، يقول إنه ويوجد في الجزائر 54 مركز كشف سري منها من بينها 8 يعملون ومنذ 2007 والمركز يستقبل الأشخاص الذين يريدون القيام بالكشف السري من بينهم الفئات "الهشة" الذين هم عرضة للمرض أكثر مثل "العاملين في الدعارة والمثليين ومدمني المخدرات عن طريق الحقن".

مايزيد من المرض في الجزائر كونها تعد البوابة الجنوبية لكثير من دول القارة الإفريقية أثناء هجرتهم، غير أن التحكم في الداء غير ممكن وسط قلة مراكز الكشف المبكر.

وتشير التقارير إلى أنه كل عشر ساعات يصاب شخص واحد بداء نقص المناعة المكتسب "الإيدز" في الجزائر، الأمر الذي يدعو للتخوف من تفاقم هذا المرض أكثر في ظل النظرة السلبية للمجتمع الجزائري المحافظ تجاه الأشخاص الحاملين لهذا المرض".