EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2016

البحث عن مخلوقات فضائية يتوسع

مخلوقات فضائية

أعلن باحثون أميركيون أنهم سيوسعون بحثهم عن موجات راديوية صادرة عن مخلوقات فضائية ليشمل 20 ألف نظام شمسي اضافي كانت تعتبر حتى الآن أهدافا غير مهمة جداً في مجال البحث عن الحياة خارج الأرض.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2016

البحث عن مخلوقات فضائية يتوسع

(ميامي - أ ف ب) أعلن باحثون أميركيون أنهم سيوسعون بحثهم عن موجات راديوية صادرة عن مخلوقات فضائية ليشمل 20 ألف نظام شمسي اضافي كانت تعتبر حتى الآن أهدافا غير مهمة جداً في مجال البحث عن الحياة خارج الأرض.

ودفعت معطيات جديدة معهد "سيتي" (سيرتش فور اكسترتيريستريال إنتليجنس)  الى توسيع أبحاثه لتشمل آلافاً من هذه النجمات الحمراء القزمة وهي غير كثيفة جدا واقدم من شمسنا بمليارات السنين بشكل وسطي.

وأوضح عالم الفلك سيث شوستاك من معهد البحث عن الذكاء في الفضاء "الأنظمة الشمسية الأقدم، توافر لها وقت أكبر لإنتاج أجناس ذكية".

وفي إطار هذا المشروع الممتد سنتين على العلماء أن يختاروا 20 الف نظام شمسي هي الأقرب بين تلك التي تدور حول 70 ألف نجمة قزمة حمراء.

وسيستعين العلماء في إطار المشروع بمرصد "آلن تلسكوب اري" في كاليفورنيا والمؤلف من 42 هوائيا يسمح برصد ثلاث نجوم بالتزامن.

واعتبر جيري هارب العالم في معهد "سيتي" أن "من المعقول الظن أن مخلوقات فضائية قد تحاول لفت الانتباه من خلال إصدار إشارات على موجات خاصة".

وكان العلماء استبعدوا لفترة طويلة النجمات القزمة الحمراء من أبحاثهم معتبرين انها ليست مهمة كثيرا بسبب المنطقة الصغيرة القابلة للسكن فيها وتركيبتها. فكل كوكب يدور في فلك نجمة كهذه يكون قريبا جدا منها بحيث يخضع جزء منه باستمرار لحرارة مرتفعة جدا في حين يغرق الجزء الآخر منه في الظلمة والبرد.

لكن العلماء اكتشفوا أخيرا أن الحرارة يمكن ان تنتقل الى الجزء غير المعرض وان الحياة قد تنشأ على غالبية الكواكب التي تدور حول القزمات الحمراء.