EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012

يكتشف أن زوجته رجل بعد 19 سنة زواج

رجل بلجيكي يكتشف أن زوجته الإندونيسية التي عاش معها طيلة 19 عاماً هي رجل.

  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012

يكتشف أن زوجته رجل بعد 19 سنة زواج

البلجيكي الذي لم يكشف سوى عن اسمه الأول "جانتزوج من "مونيكا" عام 1993، إلا أن جان لم يكتشف أن مونيكا كانت قد خضعت لعملية تغيير جنس إلا مؤخراً.

وبحسب ما نقلت صحيفة "البيان" فقد صرّح جان لصحيفة "إت نيوزبلاد" المحلية: "أشعر أنني تعرضت لاعتداء.. لقد أحضرتها إلى بلجيكا، ولم تكن العملية سهلة على الإطلاق.. وانتابت المحاكم البلجيكية الكثير من الشكوك حول مولدها وأوراقها الثبوتية، لكنهم تقبلوا الأمر في نهاية المطاف".

وأضاف جان: "لقد كنت أعتقد أنها امرأة رائعة وجذابة.. كلها أنوثة.. ولم تكن لديها أي خصائص وصفات ذكورية على الإطلاق".

وطوال سنوات عديدة عاش الزوجان جان ومونيكا، البالغة من العمر 48 عاماً، حياة عائلية طبيعية، كما أن زوجته كانت أشبه بالأخت الكبيرة لأولاده، إلى أن أصبح زواجه يمر بصعوبات بعدما وجدت مونيكا عملاً جديداً بوقت كامل.

وأوضح أنها بدأت تتغير بشكل جذري، ووجدها ابنه الأكبر في أحد الأندية الليلية، وبدأت ترتدي ملابس غير لائقة وتنانير قصيرة جداً.

ثم بدأت الشائعات تنتشر ووجد جان رسائل غرامية من رجال على جهاز الكمبيوتر الخاص بها، وهنا واجهها بالأمر وتطور الخلاف إلى عنف قادهما إلى الشرطة.

وذات مرة أبلغه صديقه أن مونيكا أجرت عملية تحويل جنس، وأردف قائلاً: "في البداية لم أصدق، لكن ابني سمع شائعات مماثلة".

وذات ليلة أمسك بمونيكا ودفعها إلى الجدار وقال لها إنه يعرف الحقيقة وسألها بشكل جاد: "هل أنت رجل؟" وعندها قالت إنها كانت ولداً عندما ولدت لكنها خضعت لعملية تغيير جنس، وأصبحت امرأة، وأنها لم تجد مبرراً لتخبره بذلك".

ومنذ ذلك الحين يخضع جان للعلاج النفسي كما بدأ بإجراءات الطلاق وإعلان بطلانه، إلا أن المحاكم البلجيكية ترفض طرد مونيكا من منزل الأسرة.