EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

حمود الفايز: وداعا للصحف الورقية

الإعلامي السعودي حمود الفايز

الإعلامي السعودي حمود الفايز

على ما يبدو أن الصحافة الورقية الكلاسيكية في طريقها للاندثار فعلا، كيف لا وهذا الأسبوع ودعت مجلة نيوزويك الأميركية قرّاء نسختها المطبوعة، واختارت رمزا معبرا جدا لطبعتها الأخيرة هو ثلاثة كلمات "آخر عدد مطبوع."

  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

حمود الفايز: وداعا للصحف الورقية

على ما يبدو أن الصحافة الورقية الكلاسيكية في طريقها للاندثار فعلا، كيف لا وهذا الأسبوع ودعت مجلة نيوزويك الأميركية قرّاء نسختها المطبوعة، واختارت رمزا معبرا جدا لطبعتها الأخيرة هو ثلاثة كلمات "آخر عدد مطبوع" مع إشارة "الهاشتاغكنايةً عن الأهمية المتزايدة للإنترنت كمصدر للمعلومات في السنوات الأخيرة، مما تسبب بوضع صعب جدا للصحافة المكتوبة وخصوصا في عائدات الإعلانات.

وفي طبعتها الأخيرة التي تحمل تاريخ 31 كانون الاول/ديسمبر، اختارت "تينا براون" المديرة الشهيرة للمجلة، صورة جوية لمقر "نيوزويك" في "نيويورك" بالأسود والأبيض، وقد صدر العدد الأول لهذه المجلة شهر فبراير عام1933، وكانت المجلة التي اختارت في أغلب الأحيان عناوين جريئة ومتميزة، وفي بعض الأحيان مثيرة للجدل، بيعت بدولار واحد في 2010 من مجموعة واشنطن بوست إلى الملياردير الكاليفورني "سيدني هارمان" قبل أن تباع مجددا إلى مجموعة "آي ايه سي"  للإنترنت.

وقد أعلنت في تشرين الأول/اكتوبر توقف المجلة عن الصدور بطبعتها الورقية لتصبح إلكترونية بالكامل وتحمل اسم "نيوزويك غلوبال".

وأشارت دراسات إلى أن39  بالمئة من الأميركيين يقرأون الأخبار على الإنترنت، وقالت براون أن نيوزويك بلغت "نقطة تسمح لها بالوصول الى قرائها بفاعلية أكبر بفضل شكل رقمي بالكامل وعبر تطبيقات الأجهزة المحمولة.

هل سيكون هذا الخبر بمثابة المسمارِ الأول في نعش الصحافة الورقية؟ من يدري؟