EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2013

غرامة مخالفة أنظمة السير.. وصخرة عنترة

حمود الفايز نشرة الأخبار

حمود الفايز نشرة الأخبار

موضوعي اليوم مؤسف، الخبر هو أن دولة الإمارات تُحاكِم 150 سعودياً لمُخالَفَتِهم أنظمةَ السير بعدَ حجزِهِم و حجزِ مركباتِهِم.. الأستاذ علي القحيص كتب اليوم في جريدة الرياض هذا الخبر.

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2013

غرامة مخالفة أنظمة السير.. وصخرة عنترة

موضوعي اليوم مؤسف، الخبر هو أن دولة الإمارات تُحاكِم 150 سعودياً لمُخالَفَتِهم أنظمةَ السير بعدَ حجزِهِم و حجزِ مركباتِهِم.. الأستاذ علي القحيص كتب اليوم في جريدة الرياض هذا الخبر. بحسب مصادر إدارة الطُرُقِ الخارجية في ابو ظبي : إن السعوديين وهم عائدون إلى المملكة بعد قضاء إجازتِهِم تمّ حجزُهم ومركباتِهم وتحويلُهم للمحاكمة.

كما طلب النائبُ العام عدم قبولِ الكفالةِ للمتهمين، لأنها أصبحت ظاهرة يستغِلُها البعض في تنفيذ جرائمَ أخطر ِمن ارتكابِ مخالفةٍ مرورية، ومعاقبةْ كُلْ من يُشوِه أو يَطمِس بياناتِ لوحةِ مركبته.

وأيضا كان لمعالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات هذا التصريح لجريدة الرياض :

يقول: هذا شيء مؤسف ومحزن ومقلق ويضُر بسمعةِ البلد و تشويهِ صورةِ المواطنِ السعودي بالخارج، وقد أصدرنا أكثر من تعميم للجهاتِ المختصة لوضعِ لوحاتٍ إرشادية وتوعوية على الحدود لتنبيه المسافرين لتفادي مثل هذه المخالفات ولكن دونَ جدوى.

المخالفات تصل إلى 20 ألف درهم إماراتي والسَجن لمدة 200 يوم، وتصل أيضا إلى مُصادَرَةِ المركبة ويوجد أيضا تصريح واضح و صريح من سعادة العقيد حمد البلوشي في إمارة أبو ظبي يقول في مجمل حديثِه: 

اننا نأسف ونتحسر على هذا التصرف غير اللائق وغير المنطقي وغير الحضاري. وأغلب الأخوة السعوديين يَطمِسونَ لوَحَاتِ سياراتِهم، ظناً منهم إنهم يتخلصونَ من رَصدِ الرادار، وغرامة هذه المخالفة الآن 20 ألف درهم، وأن السعوديين الذين ارتكبوا مثل هذه المخالفة ومعهم عوائل، حَجَزنا جوازاتِ سَفَرِهِم لحين تأمينِ عوائلِهم، والعودة للمحكمة لتسديدِ الغرامات والأحكامِ التي تتخِذُها المحكمةُ المختصة.

أولينا: من منّا لم يسمع بعنترة بن شداد، الشاعر والفارس والمحارِب وقصةِ حبِّه لابنةِ عمّه "عبلة" التي كتب لها أجمل القصائد؟ طبعًا كلنا سمعنا به، لكن مـا لا نعرفه هو ربما هذه الصخرة.

في بلدة " قُصَيباء" بمنطقة القَصيم شمال العاصمة السعودية "الرياض" التي يُقال إن الشاعر كان يأتي إليها كلَّ يوم من مضاربِ قبيلته  ليلتقي "عبلةالصخرة هذه أصبحت اليوم تُعتبر رمزًا للحب ويزورها العديد من السيّاح.

كما أن الموقع أصبح بمثابةِ متحفٍ مفتوح يضم قرىً أثرية وأطلالَ قلعة "عنترة بن شداد".