EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

شاب يحوّل رأسه إلى لوحة إعلانات تجارية

يحول راسه للوحة اعلانات

شاب يحوّل رأسه إلى لوحة إعلانات تجارية

أعلن "براندون شايكوتسكي" عن خدمة إعلانية فريدة من نوعها حوّل فيها رأسه إلى لوحة إعلانات مقابل 320 دولاراً (1200 ريال سعودي) يومياً.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

شاب يحوّل رأسه إلى لوحة إعلانات تجارية

أعلن "براندون شايكوتسكي" عن خدمة إعلانية فريدة من نوعها حوّل فيها رأسه إلى لوحة إعلانات مقابل 320 دولاراً (1200 ريال سعودي) يومياً.

كان "براندون" (27عاماً) قد فقد معظم شعره في سن صغير لكنه قرر الاستفادة من ذلك بتحويل رأسه إلى لوحة إعلانات يقوم بالتجول بها في أرجاء مدينة "أوستين" بولاية تكساس الأميركية.

وقد أطلق "براندون" الخدمة الجديدة التي تحمل اسم "بولد لوغوالشهر الماضي، ليتلقى فيضاً من الطلبات من الشركات التي ترغب في وضع الشعار الخاص بها على رأسه مقابل أجر يومي.

ويقوم "براندون" وفريقه المساعد بوشم الشعارات على رأسه لتتحمل الظروف الجوية، والقيام بترويجها من خلال السير في شوارع مدينة "أوستين" لمدة 6 ساعات لجذب انتباه الزبائن.

ولضمان جذب أكبر اهتمام ممكن أثناء السير خلال المدينة ابتكر العاملون مع "براندون" استراتيجية جديدة تتضمن مصاحبة فتيات جذابات وأطقم تصوير وبدل "سبناديكس" أثناء عمله حيث تقوم الفتيات بحمل اللافتات والتلويح بالأعلام ما يجعل العديد من المارة يتجمعون للتساؤل حول ما يحدث.

ويذكر "براندون" أن نصف ما يحصله تقريباً من العمل يتم التبرع به لصالح مؤسسة وطنية متخصصة في الأبحاث العلمية الخاصة بعلاج مرض "داء الثعلبةوفقاً لما ذكر موقع "أوديتي سنترال".