EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

حمود الفايز.. تكريم المرأة السعودية تكليف بعد تشريف

الإعلامي السعودي حمود الفايز

الإعلامي السعودي حمود الفايز

ندما يُعيّنُ الشخص في مرتبةِ مُدير أو مسؤول، فغالبا هو أمرٌ تكليفيّ وليسَ تشريفي، ولا يجتمع التكليف والتشريف في مقامٍ واحد، إلا أنّه في هذه الأيام اجتمعتِ الكلمتان لأولِ مرة، وذلك مَعَ صدورِ الأمرِ الملكي في السعودية بتعيينِ ثلاثينَ سيدةْ من صفوةِ نساءِ المملكة في مجلسِ الشورى، في بادرةٍ هي الأولي من نوعِها في تاريخِ السعودية.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

حمود الفايز.. تكريم المرأة السعودية تكليف بعد تشريف

ندما يُعيّنُ الشخص في مرتبةِ مُدير أو مسؤول، فغالبا هو أمرٌ تكليفيّ وليسَ تشريفي، ولا يجتمع التكليف والتشريف في مقامٍ واحد، إلا أنّه في هذه الأيام اجتمعتِ الكلمتان لأولِ مرة، وذلك مَعَ صدورِ الأمرِ الملكي في السعودية بتعيينِ ثلاثينَ سيدةْ من صفوةِ نساءِ المملكة في مجلسِ الشورى، في بادرةٍ هي الأولي من نوعِها في تاريخِ السعودية.

يُعبّر عن تقديرٍ مُستَحَق من أهلِ الحُكم للمرأة، متأمِلينَ أن يفتحَ ذلكَ البابَ واسعا لِمشاركةِ المرأةِ السعودية في الحياةِ العامة، ونيلِ ما تصبو إليه من مهام، كعضوٍ تتمتعُ بالحقوقِ الكاملةِ للعضوية، وتلتزمُ بالواجباتْ، والمسؤولياتْ، ومُباشرةِ المهمات.

مهمّةُ المرأة هنا ليست شكليّة، ملفات المرأة في المملكة متعددة، ولا أحد يستطيع أن يُخفي انجازاتِ المرأة في السعودية في السابق، فهي من علّمت، وهي من ربّت، وهي من كُرّمت في أصقاع الأرض وفي جميع المجالات، فالأولى أن يتمَ تكريمُها بدايةً من هنا، و ليس هناك، وتكريمُها هنا يأتي تكليفاً بعد تشريف.

قرأت مقال اليوم للكاتب عبده خال يقول:"آنَ الأوان لفكِ مُحاصَرَةِ عَمَلِ المرأة بالحجج الاجتماعية" ، فَتْحْ مجالاتْ أرحبْ لعَمَلِها، والكف عن تهشيم مَقدِرَتِها في بقيةِ مناشطِ الحياة، ولا يُمكن لأي تنمية أن تتجاهل هذه الطاقة، وإن تجاهلتها، فجميعْ المتعلمات والمُؤهَلاَت من النساء سوف يُمَثِلْنَ قيمةً بشريةً مُهدَرَة، ومعلومٌ أن السياسةْ التنموية تستندُ في نُهوضِها على توظيفِ القدراتِ البشرية من غير تمييز، فإغفالُها لجنسٍ بعينه هو تعطيلٌ لأهدافِها في جهةٍ مّا.