EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

ثقافة المشي في السعودية شبه معدومة

الإعلامي السعودي حمود الفايز

الإعلامي السعودي حمود الفايز

دار حوار بيني وبين أحد الزملاء حول ثقافة المشي لدينا في السعودية، وأنها على حد وصفه شبه معدومة إلا في الأماكن التي خصصت لذلك، كممشى طريق الملك عبدالله الذي تقام فيه بعض الفعاليات الموسمية، كمهرجان الهور، وممشى حي الريان في الرياض وممشى حي الروضة الذي لم أعلم عنه إلا اليوم، وأيضا أماكن المشي الجميلة في حي السفارات والممشى في مدينة الإحساء وغيرها وأيضا الحدائق المتعددة في كل مكان في العاصمة والمدن الأخرى، وموضوع الحدائق سيكون له موضوع آخر على كل حال.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

ثقافة المشي في السعودية شبه معدومة

دار حوار بيني وبين أحد الزملاء حول ثقافة المشي لدينا في السعودية،  وأنها على حد وصفه شبه معدومة إلا في الأماكن التي خصصت لذلك، كممشى طريق الملك عبدالله الذي تقام فيه بعض الفعاليات الموسمية، كمهرجان الهور، وممشى حي الريان في الرياض وممشى حي الروضة الذي لم أعلم عنه إلا اليوم، وأيضا أماكن المشي الجميلة في حي السفارات والممشى في مدينة الإحساء وغيرها وأيضا الحدائق المتعددة في كل مكان في العاصمة والمدن الأخرى، وموضوع الحدائق سيكون له موضوع آخر على كل حال.

لا نستطيع ان نلوم أنفسنا بأننا أقوام لا تمشي، والدليل عندما يسافر أحدنا إلى بُلدان الشام أو مصر أو إلى الخارج، ستجده خير من يمشي ويتمتع بهذا الأمر، وصحيح أن عدم المشي لدينا من أهم أسباب أمراض السمنة وتوابعها.

سألت صاحبي سؤال، هل يستطيع الإنسان أن يمشي تحت الشمس والحرارة التي تفوق45 درجة، وهل يستطيع الإنسان أن يمشي، والرطوبة تشعره بأن البحر أصبح معلقاً بالهواء؟ طبعا لا، حتى ولو أراد أن يشتري بعض الحاجيّات من محل البقالة الذي هو بجانب منزله، فسيضطر للذهاب بسيارته بكل تأكيد.