EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

أولينا والكوع والبوع

أثناء حديثي مع حمود ذاك يوم، استعمل حمود عبارة "مش عارف كوعُه من بوعُه". هذه مقولة قديمة جدا منتشرة في جميع أنحاء العالم العربي.

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

أولينا والكوع والبوع

أثناء حديثي مع حمود ذاك يوم، استعمل حمود عبارة "مش عارف كوعُه من بوعُه". هذه مقولة قديمة جدا منتشرة في جميع أنحاء العالم العربي.

وجلست أفكر الكوع نعرفه جيدا، ولكن ما هو البوع، سألت معض الناس وسألت الأصدقاء في تويتر، فإكتشفت أننا نجهل الكثير من معاني الأمثال العربية، واكتشفت أيضا أن أمثالنا العربية تنتمي الى فئات مختلفة إستطعت أن أصنفها الى ثلاثة. الفئة الأولى هي أمثال أو أقاويل "قديمة الطراز

أي لم تعد منطقية في عصرنا هذا مثل: طالعة من بيت أبوها...وداخله بيت الجيران. يعني لما أسمع هذا المثل أتخيل خادمة المنزل ارتقت من الخدمة في منزل أهلها الى الخدمة في منزل زوجها وليس عروس بفستان أبيض ، لأنه لا يَذكُر المراحل العصرية التي تمر بها البنت مثل دخول المدرسة أو ربما العمل.

الصنف الثاني من الأمثال العربية هي أمثال المتناقضة مثلا هناك من يقول"ما يِحمِل همَك إلا لي من دمك"... وفي المقابل هناك مثل يعلّمنا أن "الأقارب ...عقارب" ... هذا التناقض... قد يكون دليلا على حدة الاختلاف في معتقداتنا

بالعودة الى "المش عارف كوعُه من بوعُه" الصنف الثالث هو الأمثال التي لا نفهمها: فعندما ننعت الشخص بـ "مش عارف كوعُه من بوعُه" نقصد فيه شخص جاهل... والمضحك: نحن ننعتُه بكلمات نحن نجهلُ معناها... إلا أننا نستخدمُها

في النهاية البوع هو أكبر عظمة في إبهام القدم.