EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

أولينا الحاج: هكذا يكون العقاب..

أولينا الحاج

أولينا الحاج

أصبحنا نلاحظ في السنوات الأخيرة كثرة العِقاب العلني في الولايات المتحدة للأشخاص الذين ارتكبوا جنحة صغيرة، إذ يحكم القضاء الأميركي على هؤلاء بالقيام بعملٍ مذل، أمام المجتمع بكامله.

  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

أولينا الحاج: هكذا يكون العقاب..

أصبحنا نلاحظ في السنوات الأخيرة كثرة العِقاب العلني في الولايات المتحدة للأشخاص الذين ارتكبوا جنحة صغيرة، إذ يحكم القضاء الأميركي على هؤلاء بالقيام بعملٍ مذل، أمام المجتمع بكامله.

قبل أربعة أيام، انتشرت قصة امرأة قادت سيارتها على الرصيف في مدينة كليفلاند الأميركية كي تتجنب الوقوف خلف حافلة مدرسية، فقام التلاميذ بتصويرها وعرضِ المقطع على الانترنت.

هذا التصرف المجنون كلفها عقوبة الوقوف أمام الملأ وهي تحمل يافطة كتب عليها Idiot أو أنا حمقاء.

المضحك في الموضوع أن العقاب هو عبارة عن حمل يافطة كُتب عليها نعتٌ قاسٍ. فكرة القِصاص العلني ليست جديدة، إذ يُستخدم أيضا في العالم العربي، وكان يستخدم سابقا في أوروبا وبكثرة في العصور القديمة لمعاقبة من ارتكب أفعالا جرمية صغيرة أو كبيرة قبل استحداث فكرة السجون ومراكز التأهيل.

الى جانب قطع الرؤوس في وسطِ ساحةِ المدينة في أوروبا القديمة، كانت المرأة الزانية ترجم بالحجارة أو يُقص شعرُها كوصمة عار. أما الرجال الذين أخطأوا فكانوا غالبا يصلبون.

بحسب تفسير علماء النفس، العِقاب العلني هو عقاب نفسي مذلّ، لأنه يدمر قدرتنا على السيطرة وضبط النفس بشكل كامل، خصوصا عند الأشخاص الصالحين بشكل عام " يعني من ليس لهم سوابق بل لديهم حياة اجتماعية عادية ويَهمهم رأي الناس. "

صحيح أن العقاب يعتبر خفيف، لكنه دون فائدة! لو قاموا هؤلاء الأشخاص بعمل خيري أو خدمة اجتماعية مثل تنظيف الشارع كانوا شعروا بالذنب الى جانب الفائدة العامة.

400

400

400