EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

نشرة الأخبار على "السبورة" فى ليبيريا

في ليبيريا: نشرة الأخبار على السبورة

في ليبيريا: نشرة الأخبار على السبورة

في الوقت الذي تواصل فيه وسائل الإعلام تطوير ابتكاراتها وتسخيرها في نقل ما يجري في العالم من أحداث لا تزال مدينة مونروفيا الليبيرية تعتمد على السبورة في توصيل الأخبار للعامة!

  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

نشرة الأخبار على "السبورة" فى ليبيريا

في الوقت الذي تواصل فيه وسائل الإعلام تطوير ابتكاراتها وتسخيرها في نقل ما يجري في العالم من أحداث لا تزال مدينة مونروفيا الليبيرية تعتمد على السبورة في توصيل الأخبار للعامة

بينما يجري الحديث عن اقتراب نهاية عصر الإعلام التقليدي وبزوغ فجر الصحافة الإلكترونية، ابتكر ألفريد سيرليف من سكان العاصمة الليبيرية مونروفيا طريقةً رخيصةً في جعل السكان على تواصل مع ما يجري في العالم من أحداث، في بلد يعاني من الفقر والانقطاع المستمر في التيار الكهربائي لفترات طويلة.

ألفريد أسس مشروع " سبورة الأخبار اليوميةحيث يعتمد على فريق من الصحفيين المتطوعين الذين يأتون إليه بآخر الأخبار، بحسب ما نقلت صحيفة "البيان" عن موقع ذا نايشن.

وبالنسبة للأحداث الدولية فهو يأخذها من مواقع إخبارية موثوقة مثل البي بي سي، عن طريق زيارة مقاهي الإنترنت كونه لا يملك جهاز كمبيوتر، ويجدد الأخبار بشكل مستمر باستخدام الطباشير.

وقد بنى ألفريد خلف السبورة غرفة صغيرة كتب عليها "غرفة الأخبار" يعمل داخلها على تحرير الأخبار قبل كتابتها بالطباشير على السبورة، علماً أنه المحرر والمصمم والموظف الوحيد للصحيفة الفريدة من نوعها.

تأسست سبورة الأخبار اليومية في ذروة الحرب الأهلية الطويلة في ليبيريا والتي استمرت على مدى 14 عاماً، وتم تدمير السبورة الإخبارية عدة مرات بسبب انتقاد ألفريد أحياناً لإجراءات الرئيس السابق تشارلز تايلور، كما أرسل الصحفي الليبيري إلى المنفى لفترة قصيرة.