EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

تحديات كبيرة تواجه قطاع الزراعة في المغرب.. تعرف عليها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يعد المغرب بلدا فلاحيا وعلى الرغم من تنوع الإنتاج الزراعي فأنه لا يكفي لتحقيق الاكتفاء الذاتي، أهم ما يواجهه من تحديات ندرة المياه وعدم هطل الأمطار بانتظام غضافة إلى اتساع رقعة التصحر وصغر المساحات المستغلة زراعيا.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

تحديات كبيرة تواجه قطاع الزراعة في المغرب.. تعرف عليها

يعد المغرب بلدا فلاحيا وعلى الرغم من تنوع الإنتاج الزراعي فأنه لا يكفي لتحقيق الاكتفاء الذاتي، أهم ما يواجهه من تحديات ندرة المياه وعدم هطل الأمطار بانتظام غضافة إلى اتساع رقعة التصحر وصغر المساحات المستغلة زراعيا.

 وبالرغم من هذه الإكراهات إلا أن المغرب عازم على التحدي حيث حقق في السنوات الأخيرة ارتفاعا إجماليا بنسبة 46% في حين سجلت القيمة المضافة الفلاحية زيادة ب7.7 مليار درهم مغربي.

خضرة تغطي مساحات شاسعة، إنها مؤشر ينبئ بالخير لكن هذا التفاؤل يصاحبه قلق حقيقي.

إن ندرة الموارد المائية والتقلبات المناخية يشكلان أكبر تحد للقطاع الفلاحي بالمغرب، حيث يتوقع بحلول عام 2050 أن يصبح ثلثا الأراضي الزراعية غير قابلين للاستغلال

يضاف إلى ذلك زحف الصحراء و اتساع المجال الجبلي اللذان يؤثران أيضا على القطاع الزراعي

لكن على الرغم من هذه المشاكل الطبيعية فقد عرف الإنتاج الزراعي في السنوات القليلة الماضية تطورا مهما، إذ بلغ معدل إلانتاج الغذائي للاستهلاك المحلي :

80 مليون قنطار من الحبوب

1.7 مليون طن من الحمضيات

1.8 مليون طن من الخضروات