EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2012

باريس تحتضن لوحات سلفادور دالي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

بعد مرور 33 عاماً تعود لوحات أكثر الرسامين إثارة للجدل "سلفادور دالي" إلى مركز جورج «جورج بومبيدو» بالعاصمة الفرنسية باريس والذي يستقبل يومياً أكثر من 7 آلاف زائر.

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2012

باريس تحتضن لوحات سلفادور دالي

بعد مرور 33 عاماً تعود لوحات أكثر الرسامين إثارة للجدل "سلفادور دالي" إلى مركز جورج «جورج بومبيدو» بالعاصمة الفرنسية باريس والذي يستقبل يومياً أكثر من 7 آلاف زائر.

سلفادور دالي هو أبرز من جسد المدرسة الفنية السيرالية في عالم الفن، ويبدوا ذلك جليا في أكبر معرض لأعمال هذا الفنان الغريب والمعقد والمثير للجدل، ليس بفنه وحسب؛ بل بشخصيته وطريقة حياته وتعامله مع الذات ومع الناس ومع الطبيعة.

تأثر دالي بالفيلسوف وعالم النفس "مون فريد" وهذا ما ظهر بشكل واضح على شخصيته وطريقته حياته.

جون ميشال بور، خبير من خبراء هذا الفن بمركز جورج بومبيدو، يقول عن دالي إنه كان قارئ جيد لكتابات سيجموند فرويد وقد ألمهته نصوص فرويد المتعلقة باللاوعي إلهاما كبيرا، فقد أفلح دالي وهو في العشرينيات من عمره في التعبير عن الوعي واللاوعي وبدا ذلك في رسوماته التي بدت دانية جدا للرموز المختلفة والموحية.

ينقسم المعرض الذي يستمر حتى 25 مارس المقبل إلى جزءين، الأول يركز على الأعمال الفنية التي أنجزها دالي في أوائل الحرب العالمية الثانية، والتي مارس فيها الانطباعية والتكعيبية من خلال أعمال بيكاسو، وبعد أن شاهد أعمال ميرو وأرنست، رسم لوحة "البقرة ذات ألوان الطيفولوحة "الجهود غير المثمرةثم اتجه فجأة إلى السريالية التيوجد فيها نفسه.