EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2011

MBC1: موجة الاحتجاجات تتصاعد في ليبيا

تدور مواجهات دامية في عدة مناطق بليبيا بين المطالبين بإسقاط نظام العقيد معمر القذافي وقوات الأمن، فيما قالت جماعتان ليبيتان في المنفى إن المحتجين سيطروا على البيضاء شرقي البلاد بعد أن انضم إليهم بعض أفراد الشرطة المحلية.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2011

MBC1: موجة الاحتجاجات تتصاعد في ليبيا

تدور مواجهات دامية في عدة مناطق بليبيا بين المطالبين بإسقاط نظام العقيد معمر القذافي وقوات الأمن، فيما قالت جماعتان ليبيتان في المنفى إن المحتجين سيطروا على البيضاء شرقي البلاد بعد أن انضم إليهم بعض أفراد الشرطة المحلية.

وطبقا لنشرة التاسعة على MBC1 الجمعة 18 فبراير/شباط 2011، هددت حركة اللجان الثورية -التي تعد معقل الحرس القديم في ليبيا- بالرد العنيف على المتظاهرين المطالبين بالتغيير، على حد وصفها.

وتحدثت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن مقتل 24 شخصا منذ الثلاثاء الماضي، وطالبت السلطات الليبية بوقف القوة المميتة من أجل حماية الأرواح، وفتح تحقيق مستقل في إطلاق النار.

ودفن اليوم المحتجون قتلاهم، وأعلنت ليبيا إرجاء القمة العربية الـ23 المقررة في بغداد إلى موعد لاحق، بسبب الظروف التي يمر بها العالم العربي.

وشهدت مدينة بنغازي الشرقية فرار العديد من السجناء من سجن الكويفية ومقتل عدد منهم بعد مناوشات عنيفة مع قوات الأمن، أسفرت عن سقوط 14 قتيلا.

وفي بلدة البيضاء -التي قتل فيها محتجون- جُلبت خيام للاعتصام في الشوارع، وقالت جماعتان ليبيتان في المنفى إن المحتجين سيطروا على المدينة بعد أن انضم لهم بعض أفراد الشرطة المحلية.

كما تحدثت أنباء عن سقوط بلدة درنا شرق ليبيا في أيدي المحتجين بمساعدة قوات الأمن، وهي أنباء لم يتم التأكد منها من مصدر مستقل.

وفي الساحة الخضراء بالعاصمة طرابلس، خرج الآلاف من الموالين للحكومة، نزلوا في وقت مبكر، مرددين شعارات موالية للقذافي، الذي ظهر بدوره وسط حشود مؤيدة له، تطالب بإسقاط الحكومة.

بدورها، هددت حركة اللجان الثورية -معقل الحرس القديم- بردٍّ وصفته بالعنيف والصاعق على المتظاهرين المغامرين، وقالت إن المساس بالخطوط الحمراء انتحار ولعب بالنار.

وبسبب قطع شبكات الاتصال يصعب تقييم مدى العنف الحاصل في ليبيا، لكن التقارير على مواقع التواصل الاجتماعي تحدثت عن مقتل نحو 50 شخصا حتى الآن.

وينشد معارضو القذافي الحريات السياسية واحترام حقوق الإنسان وإنهاء الفساد، لكن القذافي يقول إن مواطنيه يتمتعون بالديمقراطية الحقيقية.