EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2011

نظمتا معرضهما الفني الـ14 MBC1: طفلتان مغربيتان تستعدان لدخول "جينيس" من بوابة الفن التشكيلي

هبة وغيثة تنظمان معرضهما الـ14

هبة وغيثة تنظمان معرضهما الـ14

تستعد فتاتان مغربيتان لدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وذلك عبر عملهما الفني المميز، في وقت يعتبرهما البعض ظاهرة وحدثا فنيا تثير الدهشة والشك في الوقت ذاته.

تستعد فتاتان مغربيتان لدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وذلك عبر عملهما الفني المميز، في وقت يعتبرهما البعض ظاهرة وحدثا فنيا تثير الدهشة والشك في الوقت ذاته.

وذكرت نشرة MBC، يوم الأربعاء 9 فبراير/شباط 2011م، أن هبة وغيثة الخمليشي -10 سنوات- تستعدان لدخول موسوعة جينيس بمعرضهما الفني الرابع عشر.

ويؤكد الفنانون التشكيليون أن الفتاتين تتمتعان بموهبة أثارت فضول كبار الفنانين التشكيليين، بشكل دفعهم إلى التشكيك في موهبتهما الفنية، والآخر تملكته الدهشة من هذه الموهبة الفنية الكبرى.

وأكدت هبة الخمليشي -في تصريجات خاصة للنشرة- أنها تمكنت من رسم 600 لوحة فنية، حينما وصل عمرها إلى 7 سنين، وشاركت ونظمت عديدا من المعارض الفنية لعرض أعمالها التشكيلية.

أما غيثة فقد أكدت أن معرضهما الأخير الرابع عشر، يضم آخر أعمالهما وإبداعاتهما الفنية، ومن بينها اللوحة المسماة بلوحة "الموسيقى".

من جانبه، اعتبر كراكشو -فنان تشكيلي مغربي- أن هذه الموهبة تعد حالة نادرة في المنطقة العربية وعلى الصعيد العالمي، وخاصة مع تمتعها بحالة متميزة من الإبداع تفوق عمرها بأكثر من 40 سنة.

فيما قال نبيل الجاي -فنان تشكيلي مغربي- إنه فوجئ بالمعرض وما يضمه من أعمال متميزة، وخاصة أن معرضهما الفني يقدم في جاليري يعد من أهم المراجع الفنية الكبيرة، لافتا إلى أن هناك فنانين تشكيليين مغاربة كبار لديهم تجارب فنية متميزة، ولم يستطيعوا حتى الآن أن يقدموا أعمالهم في هذه القاعة، التي استضافت معرض الفتاتين المغربيتين.