EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2010

MBC1: طبيب سعودي يكتشف الفص الدماغي المسؤول عن الصرع

اكتشاف طبي جديد يساعد على علاج الصرع

اكتشاف طبي جديد يساعد على علاج الصرع

نجح الطبيب السعودي محمد سعيد جان أستاذ واستشاري طب الأطفال والأعصاب بكلية الطب بجامعة الملك عبد الله بن العزيز؛ في التوصل إلى الفص الدماغي المسؤول عن التشنجات العصبية وحالات الصرع.

نجح الطبيب السعودي محمد سعيد جان أستاذ واستشاري طب الأطفال والأعصاب بكلية الطب بجامعة الملك عبد الله بن العزيز؛ في التوصل إلى الفص الدماغي المسؤول عن التشنجات العصبية وحالات الصرع.

وذكرت نشرة MBC يوم الاثنين 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، أن هذا الكشف يُعَد سبقًا علميًّا؛ حيث نجح جان في توصيف علامات وخصائص حالات الدماغ المسببة للتشنجات والنوبات العصبية؛ وذلك عبر تحديد البؤرة الصرعية المسؤولة عن حالات التشنج لدى المصابين بهذا النوع من المرض؛ ما يسهل لأطباء الجراحة إنجاح علاج المصابين بهذا المرض.

وأوضح جان أن أهمية العلاج تكمن في اكتشاف المناطق المصابة في الدماغ، وتحديد الإصابة في المناطق الحساسة في الدماغ، كمناطق الكلام والذاكرة والحركة.

وأضاف الطبيب السعودي أنه في معظم الأحيان تتم إزالة الأجزاء غير السليمة من الدماغ، وتعتمد هذه المسألة على الطبيب الجراح، وكذلك مصدر المرض، بحيث يُجرى اختبار أوَّلي للمريض يتم خلاله تقييم ذاكرته وحركته وكلامه وكل ما يتعلق بوظائف المخ.

يُذكَر أن الاكتشاف الذي توصل إليه الطبيب السعودي جاء بعد عام من مشاركته أحد المتخصصين في قسم العلوم الطبيعية بكندا، ليضيفا إلى عالم طب الأعصاب والجراحة تقدمًا علميًّا يكفل علاج حالات الصرع والتشنجات الحرارية باستئصال أحد فصوص الدماغ المسؤولة.

ولا تزال نسبة الإصابة بحالات التشنج الحراري والتشنجات الصرعية في العالم قليلة؛ إذ تتراوح بين 5% و8% من سكان العالم، وقد بات هؤلاء -بفضل هذا الاكتشاف الطبي الجديد- أقرب إلى العلاج عبر الجراحة بعد تحديد الفص المسؤول.