EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

MBC1: تطوير مزيل للزيوت والأوساخ لا يضر اليدين

مزيل خارق للزيوت

مزيل خارق للزيوت

تمكن علماء مؤخرا من تطوير خليط من الجزيئات الكيميائية يتميز بالقدرة الفائقة على إزالة الزيوت والأوساخ، ويختلف عن مزيلات الأوساخ الأخرى مثل الصابون؛ لعدم احتوائه على المواد الضارة باليدين.

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

MBC1: تطوير مزيل للزيوت والأوساخ لا يضر اليدين

تمكن علماء مؤخرا من تطوير خليط من الجزيئات الكيميائية يتميز بالقدرة الفائقة على إزالة الزيوت والأوساخ، ويختلف عن مزيلات الأوساخ الأخرى مثل الصابون؛ لعدم احتوائه على المواد الضارة باليدين.

وتحتوي الصودا الموجودة في الصابون على مواد قد تضر بيدي الإنسان، فضلا عن أنها أحيانا تعجز عن إزالة الأوساخ، وخاصة تلك التي تترسب فيها الزيوتُ والدهون، ما يشير إلى أهمية تطوير هذا المزيج الخارق للزيوت.

وذكرت نشرة MBC1 السبت 5 مارس/آذار أن العلماء توصلوا إلى تطوير خليط يحتوي على عناصر فريدة تزيل الزيوت من الأطباق، دون الحاجة إلى استخدام الصابون المحتوي على الصودا.

وقال جفري يونجبلود، عالم كيميائي من جامعة بيرديو، "إننا لو تخيلنا أن زيت الماكينة وقع على السطح الذي ركبت فيه عجلة القيادة، إذا حدث ذلك فتستطيع تنظيفه دون الحاجة إلى مياه".

وأضاف يونجلبود "يتم رش الخليط بكل بساطة على أمكان الاتساخ، وينتفخ السطح من أثر التذويب، ما يسهل الإزالة".

ويتم استخدام الخليط الكيميائي المطور لتنظيف قطع البلاط المتسخة، ويحتوي الخليط على عدة جزيئات تكون سلسلة قادرة على إزالة الزيوت والأوساخ، من بينها عنصر "التفلون" المذيب للزيوت لتعمل العناصر الأخرى على إزالتها تماما.