EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

MBC1: السويد تستخدم الأجسام البشرية لتدفئة المباني

شهدت السويد تجربة جديدة لتوليد الطاقة من الأجسام البشرية بغرض تدفئة المباني، بينما يعمل باحثون في الولايات المتحدة لتوليد الكهرباء من حرارة الأجسام البشرية.

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

MBC1: السويد تستخدم الأجسام البشرية لتدفئة المباني

شهدت السويد تجربة جديدة لتوليد الطاقة من الأجسام البشرية بغرض تدفئة المباني، بينما يعمل باحثون في الولايات المتحدة لتوليد الكهرباء من حرارة الأجسام البشرية.

وذكرت نشرة التاسعة على MBC1 الأحد 11 سبتمبر/أيلول 2011، أن السويد تريد أن تربط اسمها بالطاقة، لتكون الدولة الأولى التي تستخدم حرارة أجسام 250 ألف شخص يرتادون محطة قطارات يوميًا، بهدف تدفئة مبنى مجاور.

وقال أحد المسؤولين عن المشروع: "إنها التجربة الأولى في العالم التي تحول فيها الحرارة من مبنى إلى مبنى آخروقال المسؤول عن المحطة المركزية: "لدينا هنا طاقة زائدة، فهناك كثير من الناس، ما يحتم تبريد المبنى طوال الوقت جراء الحرارة الزائدة، فلماذا لا نحول الحرارة الزائدة إلى المبنى الجديد؟ ومن هنا تولدت الفكرة".

وتتولد الحرارة عن طريق عمليات بسيطة يقوم بها مرتادو محطة القطار كتناول الطعام والتسوق واللحاق بالقطار، ويلتقط نظام التهوية حرارة الجسم الزائدة لتسخين مياه يتم ضخها إلى المبنى المجاور الذي يبعد بمسافة تساوي مساحة ملعب للكرة. ما يقلل من كلفة تدفئة المبنى بنحو 25%.

ورغم أنها المرة الأولى التي تستخدم فيها حرارة الجسم البشري في تدفئة مبنى، فإن فكرة استخدام الأجسام البشرية لتوليد الطاقة في تقدم مستمر.