EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2010

54٪ من الدارسين بالخارج لا يعودون لأوطانهم MBC: نزيف العقول يفقد العرب مليارا وستمائة مليون دولار سنويا

كشفت إحصاءات صادرة عن جامعة الدول العربية عن أن العالم العربي يخسر مليارا وستمائة مليون دولار أمريكي سنويا؛ بسبب هجرة العقول العربية منه إلى الدول الغربية.

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2010

54٪ من الدارسين بالخارج لا يعودون لأوطانهم MBC: نزيف العقول يفقد العرب مليارا وستمائة مليون دولار سنويا

كشفت إحصاءات صادرة عن جامعة الدول العربية عن أن العالم العربي يخسر مليارا وستمائة مليون دولار أمريكي سنويا؛ بسبب هجرة العقول العربية منه إلى الدول الغربية.

وذكر تقرير لنشرة MBC الاثنين 2 أغسطس/آب أن الإحصاءات تشير إلى أن هناك أكثر من 70 ألف خريج جامعي من العالم العربي يهاجرون إلى الخارج؛ كما أن 54٪ من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون مرة أخرى إلى أوطانهم الأصلية.

وأضاف التقرير أن معظم الذين يرفضون العودة إلى أوطانهم هم من العلماء والمهندسين والأطباء، وذلك بسبب البطالة، والعوامل الاجتماعية، والطموح والإحباط وغيرها من الأسباب التي تجعلهم يفضلون الهجرة.

بدوره، عزا خبير تنمية بشرية إيهاب المصري الظاهرة إلى الطاقة التي لدى الشباب، مشيرا إلى أن هناك إحساسا افتراضيا بأن الغربة ستحقق له حلمه.

وأضاف أن الطموح والتميز يؤديان بالضرورة إلى نجاح، لكن الأمل في تحقيق النجاح في ظروف لا تساعد عليه يغري الشباب بالسفر لتحقيقه في الخارج بل يدفعهم إليه أحيانا.

ويربط هشام فيصل، أحد الشباب الراغبين في السفر للعمل بالخارج، الطموح بالاغتراب، قائلا: "أفضل أستاذ جامعي يحتاج للسفر ليعيش جيدا.. فكيف يعيش البسطاء في ظروف كهذه، كما أن المهاجرين للغرب يصابون بإحباط عندما يعودون في زياراتهم من فوارق الظروف والفرص، فيفضلون الاستمرار في المهجر".

وتختلف معه الدكتورة زينب شاهين، أستاذة علم اجتماع، مرجعة أسباب ظاهرة الهجرة إلى غياب المشروع القومي واختفاء الانتماء لدى الشباب، وكذلك شعورهم بالتهميش في المجتمع، والتغيرات الكثيرة في قيم المجتمع.