EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

صممها طلاب بجامعة الملك سعود MBC تكشف أسرار أول "غزال" رباعي الدفع في السعودية

كشف الفريق المشرف على تصنيع أول سيارة سعودية "غزال" أسرار قوة وجمال السيارة التي تم تصميمها من ألياف الكربون، وتتحمل الصادمات على الطرق السريعة.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

صممها طلاب بجامعة الملك سعود MBC تكشف أسرار أول "غزال" رباعي الدفع في السعودية

كشف الفريق المشرف على تصنيع أول سيارة سعودية "غزال" أسرار قوة وجمال السيارة التي تم تصميمها من ألياف الكربون، وتتحمل الصادمات على الطرق السريعة.

وعدد أعضاء الفريق -في لقاء مع نشرة MBC الأربعاء الـ16 من يونيو/حزيران- الفوائد الاقتصادية للسيارة التي يتوقع إنتاج 20 ألف سيارة منها سنويّا، وأبرزها إنعاش الاقتصاد السعودي وتقليل نسبة البطالة، بفتح آفاق جديدة للتنمية في المملكة.

وفي احتفال أقيم الإثنين الـ14 من يونيو/حزيران الجاري في جدة، أطلق خادم الحرمين الشريفين -الملك عبد الله بن عبد العزيز- الطراز النموذجي للسيارة المصنوعة من ألياف الكربون، والتي طورها علماء وطلاب وعلماء بجامعة الملك سعود في الرياض، في حضور وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري، ومدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبد الرحمن العثمان، ووكلاء الجامعة وفريق مشروع السيارة.

وقال د. سعيد درويش -مدير مشروع السيارة غزال لنشرة MBC-: "إن السعوديين ساهموا بنسبة 100% في تصميم السيارة، وبنسبة 60% في تصنيعها، بجانب شركات عالمية، مثل موتورولا ومرسيدس بنز وماجنا كندا.

وتابع موضحا أن "الفريق السعودي قدم تصميما جديدا للسيارة، مطابقا للمواصفات العالمية، ليتم تنفيذه محليا، بالإضافة لأن يكون ملائما للمناخ الصحراوي الحار للمملكة ومنطقة الخليج.

وأشار مدير المشروع إلى أن "غزال" ستكون سيارة رباعية الدفع، ويبلغ طولها 4,8 متر وعرضها 1,9 متر، وهناك خطط لإنتاج 20 ألف سيارة من هذا الطراز سنويّا.

وأكد وجود اتصالات تجرى حاليا مع مستثمرين سعوديين للبدء بإنتاج السيارة على نطاق صناعي، ويمكن أن يتحقق ذلك في غضون 3 سنوات.

وقال المهندس "لؤي القيسي" -أحد أفراد فريق (غزال) لنشرة MBC- أنه تم إخضاع السيارة لمجموعة كبيرة من اختبارات التصادم، ومن أهم الأشياء التي تم تطويرها سقف السيارة، ليصبح أكثر ملائمة، بعد اختبارات التصادم على الطرق السريعة.

وبدوره، قال المهندس "بندر الغبين" -عضو الفريق-: "إن المشروع سيكون له كبير الأثر في الاقتصاد السعودي في الفترة المقبلة، بالإضافة إلى أن سيعمل على تقليل نسبة البطالة في المملكة".

ويعود مسمى (غزال) إلى الغزال الصحراوي الذي يعد من أسرع الحيوانات، ويجمع بين الرشاقة وقوة التحمل ومقاومة ظروف البيئة القاسية.

وقال وزير التعليم العالي خالد العنقري -في الاحتفال بتدشين إنتاج السيارة-: إن "غزال التي يقدمها أبناء من جامعة الملك سعود، تثبت قدرة الشباب السعودي على تخطي كلّ العوائق التي تحول دون فهمهم وتدريبهم، وتعلمهم فلسفة هذه الصناعة وتقنياتها الخفية."

وأعلنت جامعة الملك سعود لأول مرة عن سيارتها في غرة العام الهجري الحالي، بالكشف عن النموذج الاختباري للمركبة ذات الدفع الرباعي في معرض جنيف الدولي للسيارات في سويسرا، وعمل على تطوير هذا المشروع مجموعة طلاب من الجامعة، بهدف تصميم سيارة تلائم مواصفات المناخ والتضاريس في دول الخليج العربي.

وكان صحف سعودية عن رئيس الجامعة عبد الله العثمان، قوله: إن السيارة تمثل "منتجا وطنيا استراتيجيا، وتملك جامعة الملك سعود الحق الحصري لاستثمارهوبحسب تقديرات أولية، يستوجب المشروع استثمارات بـ500 مليون دولار.