EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2011

مناصروه كوَّنوا دروعًا بشرية لحماية باب العزيزية MBC ترصد المخابئ السرية للزعيم الليبي معمر القذافي

حرص الزعيم الليبي "معمر القذافيطوال فترة حكمه، على بناء مخابئ محصنة تحت الأرض؛ لكونه يرى أن كتائبه المسلحة وحدها ليست كافية لحمايته.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2011

مناصروه كوَّنوا دروعًا بشرية لحماية باب العزيزية MBC ترصد المخابئ السرية للزعيم الليبي معمر القذافي

حرص الزعيم الليبي "معمر القذافيطوال فترة حكمه، على بناء مخابئ محصنة تحت الأرض؛ لكونه يرى أن كتائبه المسلحة وحدها ليست كافية لحمايته.

نشرة التاسعة على MBC، الاثنين 21 مارس/آذار 2011، رصدت مواقع المخابئ التي اهتمَّ القذافي بتجهيزها من أجل أن تكون حصنًا له إذا حدثت أية أزمات تلحق به.

وقال تقرير النشرة إن المخبأ الأشهر والأكثر تحصينًا هو قاعدة باب العزيزية في العاصمة طرابلس؛ فهو مُحاط بثلاثة أسوار أسمنتية مضادة للقذائف، وفيها مقر إقامة القذافي منذ عام 1969، إضافة إلى ثكنات تؤوي أكثر التشكيلات العسكرية والأمنية تطورًا وتسليحًا.

أما المخبأ الثاني فهو مخبأ نووي، يُعتقَد أن القذافي أمر ببنائه أسفل أحد قصوره في مدينة البيضا، على عمق عشرين مترًا، بحيث يكون مقاومًا للضربات الكيماوية والغازات السامة.

ويتكوَّن هذا المخبأ من عدة طبقات أسمنتية، وجدران يبلغ سَمْكها 3 أمتار، وقضبان من التنجستين الذي يُعَد الأقسى والأكثر وتحملاً للحرارة. ويبعد المخبأ الثالث عن طرابلس 75 ميلاً، في منطقة الوطية، التي تجاورها قاعدة جوية.

والشائع -حسب تقرير النشرة- أن للعقيد القذافي مخابئ سرية موجودة في مقر الكتائب العسكرية المرتبطة بأسماء أولاده، مثل كتيبة "خميس" في طرابلس، وكتيبة "الساعدي" في سرت، إضافة إلى كتيبة "الفضيل بو عمر" التي كانت ترابط في بني غازي، وكتيبة "الجارح" في مدينة البيضا.

وقد تحدثت تقارير عن حشود لمناصري القذافي جنَّدوا أنفسهم دروعًا بشرية لحماية باب العزيزية؛ فهو -حسب مراقبين- أحد حصون العقيد الأساسية في ليبيا.