EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2009

1.5 مليار ريال ينففها السعوديون على التدخين

كشفت دراسة حديثة في السعودية أن عدد المدخنين في المملكة بلغ أكثر من 6 ملايين؛ ليصل ترتيب المملكة في استهلاك التبغ إلى المركز الثالث والعشرين من حيث استهلاك الفرد للسجائر على المستوى العالمي.. جرس خطر يستدعي الوقوف والبحث عن حل سريع يوقف قطار الموت البطيء.

كشفت دراسة حديثة في السعودية أن عدد المدخنين في المملكة بلغ أكثر من 6 ملايين؛ ليصل ترتيب المملكة في استهلاك التبغ إلى المركز الثالث والعشرين من حيث استهلاك الفرد للسجائر على المستوى العالمي.. جرس خطر يستدعي الوقوف والبحث عن حل سريع يوقف قطار الموت البطيء.

وأظهر أحدث الإحصاءات أن أكثر من مليار ونصف المليار ريال تنفقها المملكة على استيراد التبغ، لكنه ليس الثمن الوحيد الذي ينفقه المواطن على هذه السلعة الرائجة؛ إذ بحسب إحصائيات عالمية يقتل التبغ 5 ملايين شخص سنويا بمعدل شخص كل 9 ثوان.

يقول سليمان عبد الرحمن الصبي -الأمين العام للجمعية الخيرية لمكافحة التدخين- لنشرة التاسعة على قناة MBC1 في حلقة الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول، عن ازدياد المدخنين في المملكة، "خلال الأربعين عاما الماضية ارتفعت نسبة استهلاك التبغ في المملكة 175 ضعفا، في حين أن عدد السكان لم يتزايد أكثر من 6 أضعاف".

وأشار إلى أن منظمة المؤتمر الإسلامي صنفت المملكة في المرتبة الأولى في نسبة استيراد التبغ بين دول المنظمة البالغة 57 دولة، ولا شك أن هذا مؤشر خطير".

والتدخين آفة استشرت في المجتمع لتطال المراهقين وحتى الأطباء؛ إذ إنه بحسب آخر الإحصاءات بلغت نسبة المدخنين المراهقين 40%، في حين أن البالغين 35%، أما نسبة المدخنين الأطباء 48% والطبيبات 16%.

واعتبر الصبي أن أبرز الأسباب التي تدعو لانتشار التدخين في المملكة هي عدم وجود تشريعات تمنع التدخين في الأماكن العامة، وتمنع بيع السجائر للقصر، وتخرج المقاهي خارج النطاق العمراني".

الحد من ظاهرة التدخين يستلزم إجراءات صارمة، وخطة عاجلة طويلة المدى.. خاصة مع زيادة نسبة الإصابة بالسرطان نتيجة التدخين أو حتى التعرض له.