EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2009

"ملك القلوب" يرصد مسيرة الملك عبدالله بن عبد العزيز

"الملك عبد الله ملك القلوب والإنسانية".. هذا عنوان الكتاب الذي تسلمه الأمير مشعل بن عبد العزيز -رئيس هيئة البيعة، مساء الأمس، بقصره بجدة- من المؤلف الدكتور ماجد الصماخ, وتأتي هذه المناسبة لكون الأمير مشعل هو من سطر مقدمة الكتاب عرفانا وتقديرا لخادم الحرمين الشريفين.

"الملك عبد الله ملك القلوب والإنسانية".. هذا عنوان الكتاب الذي تسلمه الأمير مشعل بن عبد العزيز -رئيس هيئة البيعة، مساء الأمس، بقصره بجدة- من المؤلف الدكتور ماجد الصماخ, وتأتي هذه المناسبة لكون الأمير مشعل هو من سطر مقدمة الكتاب عرفانا وتقديرا لخادم الحرمين الشريفين.

ويقول الأمير مشعل بن عبد العزيز -لنشرة التاسعة على قناة mbc1-: "إن أعمال خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- تستحق أكثر من كتاب حتى نكون منصفين مع هذا الرجل الذي سعى إلى الفقير والمحتاج قبل أي إنسان آخر".

وبأسلوب أدبي راق يشار فيه إلى التواضع والتلقائية -باعتبارها طبعا أصيلا في شخصية الملك الإنسان- أشاد رئيس هيئة البيعة بالملك عبد الله، وقال: إنه يسعى إلى إعطاء كل وقته لإسعاد أبناء الشعب السعودي، وتسخير كل الإمكانات وتهيئة كل السبل لهم حتى يسعدوا في وطن الرفاهية.

وأكد الأمير مشعل -من خلال لقائه بممثلي الإعلام- على نبذ العنصرية والادعاءات القبلية الممقوتة، مؤكدا بأننا بلد الدين والوطن الواحد، ولا فرق بين شمالي وجنوبي أو شرقي وغربي.

وفي تصريحات -نقلتها صحيفة المدينة السعودية- شدد الأمير مشعل على ضرورة "أن يتكاتف كل ابن من أبناء الوطن، من أجل العمل لرفاهية وطنه، بدلًا من الاستعانة بغيره، وهو القادر على تقديم كل العطاء الراقي الذي يساعد على تنفيذ الخطط التي تسعى المملكة -بقيادة خادم الحرمين الشريفين- لتنفيذها لإسعاد المواطن في بلده".

واعتبر مشعل أن المملكة العربية السعودية مستهدفة من كثير من الفئات التي يهمها إثارة الفرقة بين أبناء المملكة، وهو أمر منبوذ، فكلنا -القيادة والشعب- نسعى إلى أن يكون هذا الوطن في مقدمة الأوطان، وهو ما يؤكد عليه القائد الباني وملك الإنسانية والقلوب. ودعا سمو رئيس هيئة البيعة، كل مواطن إلى العمل واستغلال الفرص في كل مدينة من مدن المملكة التي تتميز بالفرص الاقتصادية التي لو استغلت لكان مردودها كبيرًا على كل فئات الشعب.

الجدير بالذكر أن مجلة "آفاق" -التي تصدر عن الملحقية الثقافية السعودية في كندا- وضعت عنوانها الرئيسي عن الملك عبد الله بن عبد العزيز، قائلة: "الملك عبد الله يصنع التاريخفي إشارة إلى مشروعه الجبار لبناء الشباب السعودي معرفيّا، وفتحه لفرص التعليم على كل المستويات الداخلية والعالمية.

وتضمن العدد مواضيع صحافية متنوعة، تعكس الاهتمام الذي لاقاه التعليم العالي من الملك عبد الله بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير سلطان بن عبد العزيز، إلى جانب تسليط الضوء على إنجازات المبتعثين السعوديين في الخارج، ومدى تفوقهم الدراسي والعلمي كنماذج مشرفة لمبتعثي الوطن.

وقال سعود الغربي -رئيس تحرير مجلة "آفاق"-: "أن المجلة أتت في مجملها كرسالة شكر وعرفان متواضعة لقائد مسيرة النهضة السعودية الحديثة، وانعكاس للمكانة الكبيرة التي يحظى بها الملك عبد الله في قلوب أبنائه الطلاب، وأن الطلاب يطلقون على ملكهم لقبا جديدا يضاف إلى ألقابه التي تعكس مدى شعبيته ومحبته بين أفراد شعبة، إذ يلقبونه بـ "ملك المبتعثين".