EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2009

نقلت إرادة أهل غزة وبشاعة العدوان "لن نركع" أغنية لـ"مايكل هارت" تصور العدوان على غزة

"لن نركع.. يمكنكم حرق مساجدنا ومنازلنا ومدارسنا.. لكن أرواحنا لن تموت.. لن نركع دون قتال في غزة الليلةهذه ليست كلمات لأحد فصائل المقاومة في غزة، وليست نداءات من جهة رسمية فلسطينية، ولكنها كلمات أغنية لعازف الجيتار والمغني الأمريكي "مايكل هارت" الذي تحدث بلسان سكان غزة، الذين يواجهون العدوان الإسرائيلي المتواصل.

"لن نركع.. يمكنكم حرق مساجدنا ومنازلنا ومدارسنا.. لكن أرواحنا لن تموت.. لن نركع دون قتال في غزة الليلةهذه ليست كلمات لأحد فصائل المقاومة في غزة، وليست نداءات من جهة رسمية فلسطينية، ولكنها كلمات أغنية لعازف الجيتار والمغني الأمريكي "مايكل هارت" الذي تحدث بلسان سكان غزة، الذين يواجهون العدوان الإسرائيلي المتواصل.

ونقل التقرير الإخباري لنشرة MBC يوم الأربعاء 14 يناير/كانون الثاني 2009 مقاطع من الأغنية باللغة الإنجليزية مترجمة باللغة العربية، على خلفية مجموعة من الصور تنقل أحداث العدوان والدمار في غزة.

والأغنية من تلحين وتأليف "مايكل هارتوهي أول أغنية لمغنٍ أمريكي عن العدوان على غزة، وتنقل كلمات الأغنية مظاهر العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين، بالتركيز على استهداف النساء والأطفال، والمنازل والمساجد والمدارس، وموقف المجتمع الدولي المتخاذل تجاه استهداف الأبرياء في غزة.

صور "مايكل هارت" في المقطع الأول حالة الدمار والخراب الذي خلفه العدوان على غزة، وتقول ترجمة الأغنية:

وميض من ضوء أبيض يعمي الأبصار

أضاء سماء غزة الليلة

يجري الناس طالبين الملاذ

لا يعرفون إن كانوا موتى أو أحياء

جاءوا بدبابتهم وطائراتهم ونيران ثائرة مدمرة

ولا شيء يبقى سوى صوت من بين ضباب الدخان

وأشار في المقطع الثاني إلى الإصرار والإرادة القوية لأهالي غزة، وتقول ترجمة المقطع:

لن نركع..

هذه الليلة.. دون قتال

يمكنكم حرق مساجدنا ومنازلنا ومدارسنا

لكن أرواحنا لن تموت.. لن نركع دون قتال في غزة الليلة.

وفي المقطع الثالث تحدث عن استهدف العدوان للنساء والأطفال، وتخاذل المجتمع الدولي، حيث يقول:

النساء والأطفال يقتلون ويذبحون ليلة بعد ليلة

فيما يتجاهل القادة المزعومون في بلاد بعيدة

بحثا عن المخطئ والمصيب

لكن كلماتهم العاجزة كانت بلا جدوى

وسقطت قنابلهم مثل المطر الحمضي

ولكن بين الدموع والدماء والألم

مازال يمكنك سماع هذا الصوت من بين ضباب الدخان

لن نركع.. هذه الليلة دون قتال

يُشار إلى أن هارت عمل مع عدد من أبرز الممثلين الأمريكيين؛ مثل ويل سميث وناتالي كول وجيسيكا سيمبسون وغيرهم، في حملة لجمع تبرعات من أجل أهالي غزة، وقال -على موقعه الإلكتروني على الإنترنت- إنه كان ينوي التبرع بعائد مبيعات الأغنية للمنظمات الخيرية، لكن الأمر تعقّد لأمور فنية، ولهذا قرر أن يجعل الأغنية متاحة للجميع دون مقابل.

وطلب "هارت" من جمهوره تنزيل الأغنية والتبرع بشكل مباشر إلى "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (الأونرواداعيا جمهوره إلى التبرع لها لمساعدة الشعب الفلسطيني على مواجهة العدوان الإسرائيلي على غزة.