EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2011

"لعنة الكرسي" معرض تشكيلي تونسي يتناغم مع الثورات العربية

فكرة جريئة جسدتها 20 لوحة فنية في دار ثقافة بن رشيق بالعاصمة التونسية؛ حيث أقيم معرض تشكيلي تحت مسمى " لعنة الكرسيظهر فيه قمة التناغم مع الثورة التونسية التي اشتعلت قبل أسابيع.

  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2011

"لعنة الكرسي" معرض تشكيلي تونسي يتناغم مع الثورات العربية

فكرة جريئة جسدتها 20 لوحة فنية في دار ثقافة بن رشيق بالعاصمة التونسية؛ حيث أقيم معرض تشكيلي تحت مسمى " لعنة الكرسيظهر فيه قمة التناغم مع الثورة التونسية التي اشتعلت قبل أسابيع.

أقامت المعرض الرسامة التونسية أمال بن صالح الزعيم، واختارت مجموعة من الأعمال الفنية المتميزة، التي جسدت ما بداخل الفنان التشكيلي من تأجج وتفاعل إزاء التكالب غير المحدود من الرؤساء العرب على الكرسي.

وقالت الفنانة أمال الزعيم لنشرة MBC1 الجمعة 4 فبراير/آذار 2011م: "أردت أن أحكي عن لعنة الكرسي، ومعالجة قضية تمسك أصحاب المناصب بالكرسي، وجعلته في لوحتي الفنية محروقًا، لإظهاره ككارت محروق في مواجهة رغبات الشعوب".

ولم ينس "لعنة الكرسيشهداء مصر وليبيا الذين دفعوا دماءهم ثمنا للحرية، فكانت ثورتهم حاضرة في المعرض.

وأضافت أمال: "بعدما اشتغلت على الكرسي جاءتني فكرة أن أضع على الكرسي صورا لبعض شهداء تونس ومصر وليبيا، تخليدا لذكراهم، وتجسيدا للتضحيات التي قدموها في سبيل الحرية".