EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2009

"قهوة سادة" تظاهرة فنية سياسية في مصر

دعوة لاحتساء القهوة السادة على روح كل ما كان جميلاً في حياتنا ولم يعد، من القيم والأحداث والمواقف، وكثير منها اختفى ولم يعد إلا ذكرى.. هكذا يتحسر كل النجوم والفنانين والسياسيين ونجوم المجتمع، الذين احتشدوا طيلة الأيام الماضية لمشاهدة العرض المسرحي الشبابي "قهوة سادة".

دعوة لاحتساء القهوة السادة على روح كل ما كان جميلاً في حياتنا ولم يعد، من القيم والأحداث والمواقف، وكثير منها اختفى ولم يعد إلا ذكرى.. هكذا يتحسر كل النجوم والفنانين والسياسيين ونجوم المجتمع، الذين احتشدوا طيلة الأيام الماضية لمشاهدة العرض المسرحي الشبابي "قهوة سادة".

ومدة العرض 90 دقيقة، يشارك فيه 35 ممثلاً وممثلة يرتدون ملابس الحداد، يرصدون، في مشاهد مضحكة، أزمات المجتمع العربي والمصري بشكل خاص الواحدة تلو الأخرى، ويرصدون كل ما يتعلق بسحر الماضي الجميل، بدءا من الفن وزمنه الجميل الذي تبدد برحيل رموزه: سيد درويش، أم كلثوم، سعاد حسني، نجيب الريحاني، عبد الحليم حافظ، سناء جميل، وغيرهم، مرورا بانهيار الأحلام، تفشي الجهل وفتاوى الفضائيات، وسطوة المال، وسحق الموهوبين، وغياب صلة الرحم، وتزييف التاريخ، وتدمير اللغة على أيدي الشباب "الروش طحنوهو ما انتقده العرض بحدة ساخرة، انتهاءً بالفساد الذي ضرب أنحاء الوطن واستشرى في كل مكان.

وجاء العرض خاليا من الديكور إلا بضعة مقاعد تستخدم في مشاهد العزاء، وهو ما تعمَّده المخرج ليمنح ممثليه الفرصة للحركة بشكل عبثي وبلا تنظيم، خدمةً لرؤيته للواقع من حوله.

ويقول محفوظ عبد الرحمن، الكاتب والمؤلف المصري لنشرة أخبار MBC1 اليوم الثلاثاء 27 يناير/كانون الثاني، معلقا على العرض المسرحي، "إنه حنين لفترة مضت وفيه رسالة لوقت حاضر، وأعتقد أنه عمل سياسي من الطراز الأول".

وبدورها تقول الفنانة يسرا "دى تاني مرة أشاهد العرض وطبعاً لو عندي وقت أطول كنت جيت كل يوم".

بدورهم أبدى عدد من نجوم العرض المسرحي الشباب لنشرة MBC1 فخرهم بالنجاح الذي حققه "قهوة سادةويقول محمد فهيم، أحد هؤلاء الشباب، "لأنه الهوم بعضها يضحك والآخر يبكي، فإننا نجحنا في مناقشة كل المشاكل التي يمر بها المجتمع على كافة الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

وحصد قهوة سادة للمخرج خالد جلال عددا من الجوائز مؤخرا أحدثها جائزة أحسن مخرج في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي. قرر فاروق حسنى، وزير الثقافة المصري، مد عرضه لمدة شهرين، بسبب الإقبال الجماهيري الكبير على العرض، الذي لم يقتصر على الجمهور، بل شمل عددا كبيرا من القيادات السياسية، منهم عمرو موسى، أمين عام جامعة الدول العربية، وبطرس غالي، سكرتير عام الأمم المتحدة السابق، والدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة، وأحمد ماهر، وزير الخارجية السابق، وعلي المصيلحى، وزير التضامن الاجتماعي، وإبراهيم فوزي، وزير الصناعة الأسبق، والسيدة سوزان مبارك، حرم الرئيس حسني مبارك، ويوسف بطرس غالي، وزير المالية، والمهندس ماجد جورج، وزير البيئة، وفاروق حسني، وزير الثقافة، الذي شاهد العرض مرتين.

أكد خالد جلال أنه سعيد بهذا الإقبال الجماهيري الكبير على العرض، وقال لم يسبق من قبل أن حصلت مسرحية على هذا الكم من التأييد والإعجاب من الجمهور والقادة، وهذا أعتبره شهادة تكريم منهم للمجهود الذي بذلناه.

وأكد "جلال" -في تصريحات صحفية- أنه لم يقدم للوزراء والسياسيين عرضاً خاصاً، مشيراً إلى أنهم اتصلوا به وطلبوا مشاهدة العرض، نظراً لما سمعوه عنه.