EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2009

"فيسبوك" نافذة وزراء سعوديين للتواصل مع المواطنين

الفيسبوك الموقع الاجتماعي العالمي الأشهر، لم يعد ساحة حرة للتعبير يستخدمها الشباب في السعودية للتواصل فينما بينهم ونشر إبداعاتهم والبوح بانتقاداتهم للمجتمع وسلوكياته فقط؛ بل ذهب الفيسبوك في السعودية إلى أبعد من ذلك بعد انضمام وزير العدل عبد العزيز خوجة

  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2009

"فيسبوك" نافذة وزراء سعوديين للتواصل مع المواطنين

الفيسبوك الموقع الاجتماعي العالمي الأشهر، لم يعد ساحة حرة للتعبير يستخدمها الشباب في السعودية للتواصل فينما بينهم ونشر إبداعاتهم والبوح بانتقاداتهم للمجتمع وسلوكياته فقط؛ بل ذهب الفيسبوك في السعودية إلى أبعد من ذلك بعد انضمام وزير العدل عبد العزيز خوجة إليه ليصبح ثاني وزير سعودي بعد انضمام وزير الثقافة والإعلام في يونيو الماضي للتواصل مع عموم المواطنين؛ بهدف معرفة آرائهم ومطالبهم، ورصد نبض الشارع حول أداء وزارته في خطوةٍ قوبلت بترحيبٍ في الأوساط المحلية.

ومعلقًا على ذلك الخبر، يقول أحد الشباب السعوديين لنشرة التاسعة على MBC1 1 أكتوبر "إنها إيجابية ورائعة للتعرف وللتواصل معنا". ويقول آخر: "سوف أتواصل مع معالي الوزير على الفيسبوك".

بينما أشاد ثالثٌ بهذه الخطوة مؤكدًا أنها جاءت في وقتها تمامًا لأننا نحتاج للتواصل مع المسؤولين، وتشجع على قرب الوزراء مع المواطنين والإنترنت سيسهل عملية التواصل.

وطالب الدكتور خوجة زائريه الذين تجاوزوا الخمسة آلاف بالتواصل عبر البريد بدلاً من المحادثة، بينما ترتفع أعداد طلبات الصداقة لوزير العدل السعودي متجاوزةً المئات خلال الساعات الأولى لدخوله الموقع، وهي خطوة رأي فيها مجلس الشورى السعودي على لسان أمينه العام فائدة كبرى للتواصل مع المواطن بعيدًا عن حواجز وبروتوكولات المكاتب.

وقال أحمد اليحيى الأمين السابق المساعد لمجلس الشورى السعودي معلقا على تلك الخطوة "إنها مبادرة جيدة نباركها، وأعتقد أن المسؤول يجب أن يتواصل مع المواطن بشكلٍ حقيقي".

كما أطلق الشباب السعودي الدعوةَ لبقية الوزراء والمسؤولين في السعودية بأن ينهجوا نفس النهج للتواصل معهم.

وطالب المواطنون بالتواصل مع مختلف الوزراء على الفيسبوك، فقال أحد المواطنين في لقاء مع نشرة التاسعة "أتمنى رؤية وزير الصحة أولاً ثم وزير التربية والتعليم على فيسبوكبينما طالب مواطنٌ آخر "كلَّ وزير خدمي وزارته ترتبط بخدمة المواطن بضرورة أن يتواجد عبر الفيسبوك لتسهيل التواصل مع المواطنين".

يشار إلى أن الفيسبوك في السعودية يعد من أنشط المواقع الاجتماعية التفاعلية بين الشباب السعودي من الجنسين بعيدًا عن محاذير المجتمع مع ارتفاع أعداد مستخدميه.