EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2009

"فوبيا الخنازير" تدمر حلم العمرة لـ110 ألف مصري

تأهبت للرحلة.. وأحرمت.. حصلت على التأشيرة ثم منعت أو منعتك ظروفك عن أداء العمرة.. هذا ما حدث لمئات المصريين.. عادوا إلى منازلهم ينتظرون أو عند الله يحتسبون.

تأهبت للرحلة.. وأحرمت.. حصلت على التأشيرة ثم منعت أو منعتك ظروفك عن أداء العمرة.. هذا ما حدث لمئات المصريين.. عادوا إلى منازلهم ينتظرون أو عند الله يحتسبون.

ووفقا لتطبيق قرار وزراء الصحة الدول الإسلامية، منعت السلطات المصرية من هم دون الخامسة والعشرين ومن فوق الخامسة والستين من السفر للعمرة، تجبنا لتفشي مرض أنفلونزا الخنازير، وقد أثار القرار استياء شديد لدى من منعوا من السفر.

الحاجة أم أحمد البالغة من العمر 70 عاما انفجرت في البكاء، بعد أن عادت لمنزلها خائبة، بسبب فشلها في تحقيق أمنيتها وزيارة بيت الله الحرام، وقالت لمراسل MBC في القاهرة -محمد ترك، في تقرير خاص أعده لنشرة التاسعة الثلاثاء 18 أغسطس/آب-: "حرام عليهم دول هما بهذا القرار لا يبعدوا عنا الأمراض، بل يصيبونا بالأمراض".

ويحدد القرار الذي أقره أيضًا اجتماع وزراء الصحة بمنظمة المؤتمر الإسلامي مؤخرا الفئات الممنوعة من أداء العمرة والحج هذا الموسم وهم دون الخامسة والعشرين، ومن تخطو الخامسة والستين.

وبجانب الضرر المادي، هناك ضرر نفسي كبير، فالتأشيرات صدرت والسفر ممنوع، وفي هذا السياق تقول السيدة أسماء منصور -لنشرة التاسعة على قناة MBC1-: "المشكلة أنني لست ممنوعة من السفر، ولكن المشكلة في ابنتي ذات تسعة الأشهر، والتي لا أستطيع أن أتركها دون رضاعة والسفر لأداء العمرة، خاصة وأنني حصلت على تأشيرة أداء العمرة بشق الأنفس وبعد طول صبر".

ومن جانبه يقول إيهاب المهدي -مدير إحدى شركات السياحة لنشرة التاسعة-: "فوجئنا بأن 62 معتمر صدرت لهم التأشيرات بأنهم ممنوعون من السفر، وشركات الطيران مشكورة أعلنت أنها سترد قيمة تذاكر الطيران للمسافرين، ولكن كيف سيتم ردّ ثمن التأشيرة التي صدرت".

ويقول محمد ترك -معلقا على الاحتجاجات العنيفة من قبل الفئات الممنوعة من السفر لأداء العمرة، والذين تكدسوا في موانئ القاهرة معبرين عن سخطهم-: "أنفلونزا الخنازير صارت مرض العصر، بل في رأى البعض ظاهرة وفوبيا العصر وليست مرضاً".

يذكر أن نواب بمجلس الشعب المصري (الغرفة الأولى للبرلمان) تقدمت بسؤال إلى رئيس مجلس الوزراء، انتقدت فيه إصدار قرار بتشديد وتقييد إجراءات عمرة رمضان بصورة مفاجئة؛ حيث تم منع حوالي 110 آلاف معتمر مصري من السفر، رغم أنهم بالفعل أنهوا جميع الإجراءات الرسمية من أداء المناسك هذا العام رغمًا عن إرادتهم. وأكدت شركات السياحة التزامها برد كامل أموال المعتمرين الذين تم إلغاء سفرهم إلى السعودية، طبقا لقرارات رئيس مجلس الوزراء والضوابط الجديدة التي أعلنها، والخاصة بعدم السماح بسفر المعتمرين.

وكان العشرات من المعتمرين المصريين قد اعتصموا داخل مطار القاهرة احتجاجا على التطبيق المفاجئ لقرارات منع سفر المعتمرين.

وتخشى مصر التي خسرت القسم الأعظم من ثروتها من الطيور الدجنة وعددا من الوفيات بوصول فيروس أنفلونزا الطيور الأشد فتكا إليها عام 2006 من انتشار فيروس الأنفلونزا الجديد بسرعة في البلاد التي يتكدس معظم سكانها البالغ تعدادهم 76 مليون نسمة تقريبا في وادي النيل الضيق ويعيش ملايين منهم في مناطق عشوائية مزدحمة.