EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2009

قالت لـMBC1 إن مافيا الحفلات تحاربها "فلة" الجزائرية تطلق ديو غنائيا للمصالحة مع المغرب

سجلت المطربة الجزائرية فلة مع الفنان المغربي محمود الإدريسي ديو غنائيا، يطالب بفتح الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر.

سجلت المطربة الجزائرية فلة مع الفنان المغربي محمود الإدريسي ديو غنائيا، يطالب بفتح الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر.

وأعربت فلة -في لقاء خاص مع برنامج "MBC في أسبوع" على قناة MBC1، في حلقته مساء الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول- "فرحت كثيرا بكون صوتي حمل مبادرة تحاول فتح الحدود بين المغرب والجزائر، وتعمل على لم شمل الدولتين العربيتين".

وأضافت "بابا الجزائر والمغرب مفتوحان على بعضهما البعض منذ فجر التاريخ الذي يجمع بين الشعبين؛ بل إنني لا أقول شعبين ولكنهما شعب واحد جزائري مغربي".

وأعربت المطربة الجزائرية عن سعادتها بشكل خاص؛ كون نجم المغرب المطرب الكبير محمود الإدريسي شاركها أداء هذا الديو، وأضافت "زمان كنت أتمنى أن آخذ من الإدريسي أوتجراف كمعجبة للذكرى، ولكن حققت أكثر مما حلمت به بعد أن غنيت معه".

وتقول الأغنية التي تدعو إلى فتح الحدود المغلقة منذ سنة 1994 بسبب مواقف البلدين المختلفة من قضية الصحراء الغربية "افتحوا الباب في وجه لحباب''.

وقد أثارت الأغنية موجة من الجدل في المغرب والجزائر. وتحت عنوان "الفن يدخل حلبة الحرب الباردة المعلنة ضد المغرباعتبرت صحيفة "العلم" المغربية أن انتقاد بعض الجزائريين لفلة تأتي في إطار محاولة لإجهاض مشاريع فنية تدعو للترابط بين الشعبين.

من جانب آخر، اتهمت الفنانة الجزائرية "فلة" الملقبة بـ"سلطانة الطرب" من أسمتهم بـ"مافيا الحفلات" بمنعها من الغناء في المهرجانات، مشيرة -في الوقت نفسه- إلى أنها تحضر لمشروع للغناء باللهجة العراقية سيكون مفاجأة لجمهورها.

واعتبرت فلة في حوارها مع -برنامج "MBC في أسبوع"- أن المهرجانات الغنائية شيء مهم، لكن هناك متعهدين أو مافيا يسيطرون عليها، لكنها قالت إن "من لا يعيرها اهتماما لا تعيره هي الأخرى أيّ اهتمام".

وقالت إنها صورت عدة أغان من ألبومها الخليجي "يا مسافر للجفا 2009"، ومن أبرزها أغنية "يزيد الشوق" كلمات طارق المحياس ولحن فايز السعيد مع المخرجة نهلة الفهد.

كانت الفنانة الجزائرية قد أرجعت غناءها بالخليجي في ألبومها الأخير إلى عشقها لأهل دول الخليج ولهجتهم، مشيرة إلى أنها تعاونت مع مجموعة متميزة من الشعراء؛ منهم الأمير الشاعر خالد الفيصل والشاعر الغنائي سعد الخريجي والشاعر سعد المسلم.

يذكر أن فله الجزائرية ممنوعة من دخول مصر منذ فترة طويلة، وقالت في تصريحات صحفية إن اسمها لا يزال على قائمة الممنوعين من دخول مصر منذ 15 عاما، وقد وجهت عديدا من النداءات للرئاسة المصرية للنظر في هذه المسألة، ولكن دون جدوى.