EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

"عرب فوبيا" ظاهرة جديدة تغزو المجتمع الروسي وتؤدي إلى مقتل 11 طالبا

بدأت ظاهرة "عرب فوبيا" تغزو المجتمع الروسي بعد أن نجحت وسائل الإعلام الروسية في تشويه صورة العرب، ودفعت بـ63% من الشعب الروسي إلى إظهار رفضهم الارتباط بالعرب.

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

"عرب فوبيا" ظاهرة جديدة تغزو المجتمع الروسي وتؤدي إلى مقتل 11 طالبا

بدأت ظاهرة "عرب فوبيا" تغزو المجتمع الروسي بعد أن نجحت وسائل الإعلام الروسية في تشويه صورة العرب، ودفعت بـ63% من الشعب الروسي إلى إظهار رفضهم الارتباط بالعرب.

وذكرت نشرة MBC يوم الإثنين 11 أكتوبر/تشرين الأول 2010 أن هذه الأرقام جاءت نتيجة استبيان أجراه مركز دراسات الرأي العام في موسكو؛ حيث أظهرت الدراسة أن الشعب الروسي عمم انطباعاته عن العرب بسبب جهله بمعرفة الآخر، ووقوعه تحت التأثير المباشر لما تقدمه الآلة الإعلامية.

وبدأت الظاهرة تنتشر أكثر وأكثر بعدما تبنى اليمين الروسي المتطرف دعوات إخراج الأجانب من روسيا، ومن بين هذه الجماعات التي تتبنى هذه الرؤى المتطرفة جماعة "حليقي الرؤوس" التي أظهرت تطرفا وعنفا شديدا في التعامل مع ضحاياهم من الأجانب، وخصوصا العرب.

وأفاد شاهد عيان من العرب الدارسين في روسيا أنهم واجهوا عنفا كبيرا في العام الماضي، أسفر عن مقتل 11 شخصا من رفقائهم، مؤكدا أنهم كطلاب ليس لهم هدف سياسي، وأن كل مبررات وجودهم في روسيا هي الدراسة فقط.

وأشارت النشرة إلى أنه من خلال منظومة إعلامية محترفة مارست بعض وسائل الإعلام الروسية دورا تحريضيا مدروسا لإثارة الشك والريبة تجاه المؤسسات العربية والإسلامية؛ الأمر الذي طرح معه علامات استفهام كبرى حول حملات التعبئة المعادية للعرب، ونبذ الآخر التي تتبعها بعض الجماعات ووسائل الإعلام الروسية.

من جانبه؛ أكد أصلان بيك سلافانوف -عضو مجلس الشيوخ الروسي- أن بعض الجهات الخارجية استغلت ما يحدث في القوقاز الذي يدين معظمه بالإسلام، ونجحت الدعاية السوداء في إسقاط هذه القضية على العرب، وتحميلهم مسؤولية ما يحدث في المنطقة.