EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2009

رغم رفض البعض "حول إيلي" فيلم إيراني ينافس على الدب الذهبي بمهرجان برلين

دراما تستفز الكذب داخل نفوسنا، وتختبر قدرتنا على إظهار الحق.. هكذا وُصف الفيلم الإيراني "حول إيلي" الذي لقي ترحيبا كبيرا من النقاد خلال مشاركته بمهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الـ27، حيث أشادوا بـ"حبكته الجيدة وكفاءة صنعته".

دراما تستفز الكذب داخل نفوسنا، وتختبر قدرتنا على إظهار الحق.. هكذا وُصف الفيلم الإيراني "حول إيلي" الذي لقي ترحيبا كبيرا من النقاد خلال مشاركته بمهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الـ27، حيث أشادوا بـ"حبكته الجيدة وكفاءة صنعته".

وينافس الفيلم على جائزة الدب الذهبي بالمهرجان، بعد أن ذاع صيته في مهرجانات دولية عديدة سابقة.

إنها قصة عالمية، وإنه أمر مهم أن نكون صادقين مع الناس وأن نحافظ على العلاقة مع الآخر.. هكذا علقت "رانا أزديفار" بطلة الفيلم لنشرةmbc الأحد 8 فبراير/شباط.

جوانب إنسانية واجتماعية يرصدها الفيلم حول سلوك وشخصية الفتاة التي تذهب مع عائلتها في رحلة سياحية إلى شمال إيران، وتتعارف على عائلات أخرى لتتشكل أجواء حميمية مشتركة من خلال رصد دقيق للسلوك، وردود أفعال الأشخاص، وضرورة وحيوية الصدق في التعامل لتجنب المآسي.

يقول مخرج الفيلم "أصغر فرهادي" إنه لا يتعلق بالأحداث السياسية، ولكنه قصة تتناول التعاملات الشخصية، ولذا علينا أن نتجاوز البعد الثقافي لنصل إلى جذور المشاكل.

لكن الأبعاد الثقافية والاجتماعية لم تمنع بعض الأصوات التي رفضت مشاركة الفيلم في المهرجان، وهاجمت مديره على استضافته، ويرد المدير -في لقائه مراسلة النشرة- يجب عليهم مشاهدة الفيلم أولا وبعد ذلك يمكنهم الرد عليه.

يذكر أن الفيلم نال عدة جوائز من مهرجانات دولية عديدة؛ منها جائزة النقاد من مهرجان موسكو، وأفضل فيلم من مهرجان شيكاغو، وجائزة الشباب من مهرجان لوكارنو، وأفضل مخرج من مهرجان الرباط.