EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2009

"تسونامي جدة" يقتل عشرات ويشعل الغضب في "فيسبوك"

في الوقت الذي لم تمض فيه قرابة عشرة أيام على أداء صلاة الاستسقاء في السعودية.. فاضت مدينة جدة بمياه الأمطار، فعلى رغم من أن منسوب المياه لم يتجاوز التسعين مليمترا، فإنها أودت بحياة عشرات في كارثة فيضانات هي الأسوأ في تاريخ البلاد.

  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2009

"تسونامي جدة" يقتل عشرات ويشعل الغضب في "فيسبوك"

في الوقت الذي لم تمض فيه قرابة عشرة أيام على أداء صلاة الاستسقاء في السعودية.. فاضت مدينة جدة بمياه الأمطار، فعلى رغم من أن منسوب المياه لم يتجاوز التسعين مليمترا، فإنها أودت بحياة عشرات في كارثة فيضانات هي الأسوأ في تاريخ البلاد.

وذكر تقرير خاص لنشرة التاسعة على قناة mbc1 في حلقة السبت الـ28 من نوفمبر/تشرين ثان أن السيول الجارفة والفيضانات العميقة الناتجة عن الأمطار الرعدية الكثيفة التي غمرت معظم أحياء مدينة جدة لم تبق فرصة للأهالي للاحتفال بعيد الأضحى المبارك.

خلفت السيول عديدا من الأضرار البشرية؛ حيث وصلت أعداد الضحايا الذي لقوا حتفهم إلى عشرات، بينما تجري عمليات البحث عن مزيد من الغرقى. ولا تزال عمليات البحث عن الناجين مستمرة في أحياء جنوب وشرق جدة، وهي الأكثر تضررا بالسيول، وهي ما يطلق عليها الأحياء العشوائية، فمنطقة قويزة، التي كان لها نصيب الأسد في عدد المتوفين، وذلك بسبب موقعها على منخفض طبيعي، ما أدى تراكم المياه فيها وحدوث حالات غرق بين النساء والأطفال.

ومن جانب آخر تتزايد المخاوف من حدوث كارثة بيئية تشهد فصولها المدينة، بسبب بحيرة الصرف الصحي، والتي يطلق عليها بحيرة المسك، والتي ارتفع منسوب مياهها عشرة أمتار إضافية، بسبب غزارة الأمطار، والوضع لا يزال مقلقا "تسونامي الفيضانات" هذا -كما أطلق عليه بعض الناس- قد يكون أشد خطورة فيما لو هطلت الأمطار مرة أخرى على المدينة، وذلك بسبب سوء البنية التحتية لمدينة جدة.

وأعلنت السلطات في جدة أن طائرات الدفاع المدني حلقت فوق المناطق المنكوبة بحثا عن المفقودين، مؤكدة أنه ليس من بين القتلى، أيّ من الحجاج الذين يؤدون المناسك في مكة التي تبعد 80 كيلومترا عن جدة. وقالت وكالة الأنباء السعودية: إن فرق الدفاع المدني تمكنت من إنقاذ 1399 مواطنًا ومقيمًا ممن احتجزتهم السيول، إثر الأمطار الغزيرة التي هطلت على مراكز وأحياء محافظة منذ الأربعاء الماضي. وأوضحت المديرية العامة للدفاع المدني في بيانها السبت "أن عمليات وحدات الدفاع المدني وأعمالها في الإنقاذ تواصلت على مدار الساعة ومن خلال طائرات الدفاع المدني، ما أثمر عن إنقاذ 300 شخص من المتضررين، في حين تمكنت أطقم الإنقاذ المائي الأرضي من إنقاذ 1099 من المواطنين والمقيمين بينهم عدد من النساء والأطفال، كما تمكنت فرق الإنقاذ في محافظة بحرة من إنقاذ 461 شخصاً".

في غضون ذلك عمد كثيرون من سكان جدة إلى التعبير عن غضبهم على الإنترنت. وانضم أكثر من 11 ألف عضو في موقع "فيسبوك" الإلكتروني إلى صفحة أنشئت قبل 3 أيام فقط، للتنديد بتردي مرافق الصرف الصحي والبني التحتية في جدة. وقال سعود الكاتب -أستاذ تقنيات الإعلام وأحد المشاركين في الاحتجاجات على "فيسبوك"-: "لقد طرحنا هذه القضية منذ سنوات، والجميع كان يخشى حدوث مثل هذه الكارثة". وأضاف "هناك سبب وحيد لما جرى.. الفساد". وتابع: "لقد خصصت الحكومة ميزانية ضخمة لأعمال الصرف الصحي، غير أن هذه الميزانية تبخرت ببساطة". وتضمنت الصفحة التي فتحت على "فيسبوك" وأطلق عليها "الحملة الشعبية لحماية مدينة جدةدعوات عدة لاستقالة مسؤولين في مدينة جدة، ولكن دون تسميتهم.