EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

"تتشيران" قصر عثماني تحول إلى فندق

تحول قصر تتشيران قصر النوار باللغة الفارسية- أحد أشهر معالم مدينة إسطنبول التركية إلى فندق سياحي من الطراز الأول، خاصة مع القيمة التاريخية الكبيرة للقصر؛ حيث يعود تاريخ بنائه إلى القرن السابع عشر.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

"تتشيران" قصر عثماني تحول إلى فندق

تحول قصر تتشيران قصر النوار باللغة الفارسية- أحد أشهر معالم مدينة إسطنبول التركية إلى فندق سياحي من الطراز الأول، خاصة مع القيمة التاريخية الكبيرة للقصر؛ حيث يعود تاريخ بنائه إلى القرن السابع عشر.

وذكرت نادية بلبيسي مراسلة نشرة MBC اليوم الأحد الـ 21 من مارس/آذار 2010 أن القصر كان يوما قصرا للسلاطنة العثمانيين من محمد الثاني إلى عبد العزيز وعبد المجيد، كما احتضن هذا القصر يوما البرلمان إلى أن دمره حريق عام 1910.

ويضم القصر تحفا فنية تعود للسلاطين العثمانيين، وكانت شركة كمبنسكي للفنادق قد اشترته وحولته إلى فندق خاص يضم أحد عشر جناحا، ويرتاده رؤساء الدول وأفراد العائلة المالكة، وحتى نجوم الفن مثل أوبرا وينفري التي وصفته بأنه أجمل فندق نزلت فيه.

من جانبه، أكد جون لوك تشاس مدير الفندق- أن قصر تتشيران له مكانة خاصة في قلوب الأتراك، فهو القصر الوحيد الذي تحول إلى فندق، كما أنه كان مبنى للبرلمان، فضلا عن كونه قصرا لسلطانين عثمانيين.

وأضاف تشاس أن نزلاء الفندق يمشون على خطى السلاطنة، ويتمتعون برؤية الحدائق الملكية وكأنهم يعيشون تلك الأيام.

يذكر أن القصر يقع على مضيق البسفور في القسم الأوروبي من إسطنبول، أما أشهر نزلائه فهم الرئيس كندي، والممثل روبرت دينيرو، وملكة هولندا، بالإضافة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وحصل القصر منذ افتتاحه عام 1990م على كثير من الجوائز المقدمة كشكر على استمراره في تقديم أعلى الخدمات جودة لضيوفه؛ حيث صنف من قبل (Global Traveller) كثاني أفضل فندق في أوربا لعام 2007م، كما كان الفندق عضو في القائمة الذهبية لعام 2007م، بينما اختارته (luxurylink.com) كواحد من أفضل 50 فندقًا في العالم، وبالنسبة لجوائز السفر للقراء- فقد حاز الفندق على المرتبة الخامسة في أوروبا، والثانية والستين في العالم وفقًا لـ (Travel and leisure)