EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2012

"تأنيث محلات الذهب" في السعودية يثير سخرية المغردون

أثار قرار وزارة العمل السعودية تأنيث محلات الذهب والمجوهرات، سخرية بعض السعوديين، على موقع التويتر، حيث اطلق هاتش تاغ جديد باسم "تأنيث محلات الذهب" والذي صبوا فيه تعليقات طريفة، ساخرة، وناقدة أيضا، ويمكن القول أن مؤيدي القرار أو الفكرة يكادوا ينعدمون في هذا الهاتش تاغ.

أثار قرار وزارة العمل السعودية تأنيث محلات الذهب والمجوهرات، سخرية بعض السعوديين، على موقع التويتر، حيث اطلق هاتش تاغ جديد باسم "تأنيث محلات الذهب" والذي صبوا فيه تعليقات طريفة، ساخرة، وناقدة أيضا، ويمكن القول أن مؤيدي القرار أو الفكرة يكادوا ينعدمون في هذا الهاتش تاغ.

د. محمد البراك، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى وعضو رابطة علماء المسلمين، كتب:" والله إنه عار علينا أن تضطر نساء أكبر بلد مصدر للبترول للعمل المختلط بينما توجد دول فقيرة لا زالت المرأة بعيدة عن ذلك".

تعليق طريف كتبه محمد أبانمي، ربما يذكرنا بالفيلم المصري مراتي مدير عام، حيث علق :" سنحتاج بعد زمن .. إلى وزيرة عمل ، يتدخـّل زوجها في عملها ليُطمئننا بخطة لِـ تذكير المحلات الرجالية".

الدكتور عبدالله بن منصورالغفيلي أستاذ الفقه بالمعهدالعالي للقضاء كتب معارضا الفكرة من أساسها:" كان في قرار #تأنيث_ المستلزمات_النسائية تجاوزات كثيرة! فمن الأجدرلمن يريد مصلحة البلد، استصلاح مافسد،قبل المضي في #تأنيث_محلات_الذهب".

أما الدكتور عبد الله الهذيل، فتغريدته بردا وسلاما ربما على قلوب السعوديات، خاصة وأنه قدم مقترحا قد يناسب كل الأطراف، فغرد :" #تأنيث_محلات_الذهب حسناً.. سنقترح تأنيثا كاملا لكل المحلات، في سوق مؤنث بالكامل، لتأخذ المرأة كامل راحتها في البيع والشراء.. لماذا يرفضون؟!".

@Shawaaaaq كان له رأي مشابه نوعا ما لرأي الدكتور الهذيل، فتخيل العالم بمنظور آخر، وألغى السيارات من الوجود، وفرض القطارات فقط على التنقل وتساءل عما سيحل بالمرأة في حال حصل هذا في مكان لا يسمح لها في بالاختلاط وكتب :" في زحمة السير منذ قليل تخيلت لو توقف البترول وبات الجميع يستعمل القطارات الكهربائيه كيف سيكون حال الكائن المسمى إمرأه ! ".

نهاد العامر كتبت ساخرة من الفكرة، رغم أنها تنتمي لجنس "هن" : #تأنيث_محلات_الذهب هذا مستحيل ،، لان اصحاب المحلات لن تثق بشخص ممكن يترك المحل لو دخل عليه صرصور !!!". وأيدتها هيفاء بنت عبد الملك بقولها:" #تأنيث_محلات_الذهب اسهل للسرقة .. مايبي لها شيء البنت ..".

مرام عبد الله، ربما تكون هي الوحيدة التي وضعت يدها على الجرح، مشيرة إلى أنه تأنيث المحلات ربما تحل مشكلة، لكنها ستفتح الباب على مشكلة أكبر، فهي ستزيد عطالة الشباب، وكتبت:" #تأنيث_محلات_الذهب تأنيثهم لا يفيد ولا يحل مشكلة العطاله بل الشباب ستزداد مشكلة العطاله عندهم يصلحون الخطأ بخطأ أفدح".

وكانت أخبار عن توجه وزارة العمل في السعودية إلى تأنيث محلات الذهب والمجوهرات، بعد أن أنجزت عملية تأنيث عمل أنشطة تجارية عدة، كمحلات الملابس الداخلية النسائية، ومحلات الملابس الجاهزة النسائية ومحلات أدوات التجميل والإكسسوارات وبيع العباءات.

وذكرت صحيفة الوطن السعودية أن جهات في الوزارة تدرس هذا المشروع، وإبعاد الأجانب عن هذه المهنة، وإجبار أصحاب المحلات على توظيف العنصر النسائي، ودعمهم من قبل صندوق الموارد البشرية.