EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2010

"الصمت".. تجربة سينمائية سعودية تخطف الأنظار في مهرجان جدة

"إذا كان الكلام من ذهب، فإن الصمت من الماس" تحت هذا العنوان يمكن قراءة الفيلم السينمائي السعودي "الصمت" الذي يشارك في مهرجان جدة الأفلام الأسيوية في نسخته الثالثة.

  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2010

"الصمت".. تجربة سينمائية سعودية تخطف الأنظار في مهرجان جدة

"إذا كان الكلام من ذهب، فإن الصمت من الماس" تحت هذا العنوان يمكن قراءة الفيلم السينمائي السعودي "الصمت" الذي يشارك في مهرجان جدة الأفلام الأسيوية في نسخته الثالثة.

الفيلم الذي تبلغ مدة 15 دقيقة من تأليف وإخراج توفيق الزايدي، ويشارك في البطولة كلّ من محمد الشهري ومها أسامة وأفنان الفرحان ومجموعة من الأطفال.

يتحدث الفيلم عن عائلة صمّاء لقيت مصرعها في حادث مروري، وفيه يتم مواجهة الحقيقة ونقلها للابن والبنت اللذين يعانيان أيضًا من الصمم، وتتوالى أحداث الفيلم في خط تصاعدي حول تقبل المجتمع لهما وكيف يواجهون الأحداث بطريقة تعبير رمزية، أكد المخرج فيها أن هذه الطريقة تحاكي العقل والقلب، ولها أبعاد عميقة في أحداث الفيلم.

ووفقا للتقرير الذي قدمته نشرة أخبار MBC1 مساء الأربعاء الـ 24 من فبراير/شباط، فإن فيلم الصمت يعبر عن تجربة جديدة على درب التأسيس لمنتج سينمائي سعودي، وسط تحديات كثيرة تواجهها صناعة السينما في المملكة.

وذكر التقرير أن فيلم الصمت شارك في مهرجان جدة، إلى جانب أربعة أفلام أخرى هي: "الحصن" لفيصل العتيبي و"مطر" لعبدالله العياف و"أصيل" لفيصل الحربي و"مغامرات نمّول" لمحمد آل عبيد، وقد خصّصت إدارة المهرجان يومًا واحدًا لكل دولة لتعرض فيه أفلامها.

وإلى جانب الحضور السعودي يشهد مهرجان جدة مشاركة أكثر من 28 فيلما روائيّا طويلا وتسجيليّا قصيرا ووثائقيّا متوسط الطول، من 14 دولة أسيوية. وكان المهرجان الذي يستمر حتى الأول من مارس/آذار المقبل قد بدأ فعالياته بفيلم وثائقي ياباني بعنوان "رحبا بكم في اليابان".