EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2009

"التجسس" على الأصدقاء والأهل عبر المحمول.. جديد "جوجل"

فيما تراه جمعيات حماية الخصوصية خرقا كبيرا وصارخا لها، أطلقت شركة جوجل الأمريكية للبحث عبر شبكة الإنترنت برنامجا يسمح لمستخدمي الهاتف المحمول ومعدات الاتصال اللاسلكي الأخرى بإبلاغ عائلاتهم وأصدقائهم بأماكنهم.

فيما تراه جمعيات حماية الخصوصية خرقا كبيرا وصارخا لها، أطلقت شركة جوجل الأمريكية للبحث عبر شبكة الإنترنت برنامجا يسمح لمستخدمي الهاتف المحمول ومعدات الاتصال اللاسلكي الأخرى بإبلاغ عائلاتهم وأصدقائهم بأماكنهم.

وقالت جوجل: إن المستخدمين في 27 دولة سيستطيعون الإعلان عن مواقعهم للآخرين بانتظام من خلال استخدام جوجل لاتيتيود. وتتيح أدوات التحكم للمستخدمين السماح باختيار من يتلقون المعلومات أو الخروج من الخدمة في أي وقت.

وبحسب الخدمة الجديدة أنت لا تتحكم في من يستطيع رؤية موقعك فحسب، ولكنك أيضا تقرر الموقع الذي يرونه، كما يمكن تتبع مواقع الأصدقاء عبر خريطة جوجل، سواء من خلال الهاتف أو كمبيوتر شخصي.

والتعقب هو أول تهمة رافقت هذا المشروع، وخصوصا وأنه يقدم خدمة تشبه إلى حد كبير ما يعتبره حماه الحقوق المدنية والخصوصية.. تداولا غير آمن في معلومات تنطوي على حساسية عالية لدى كثير من الأفراد.. لكن جوجل أوضحت في إعلان لها بأنها طورت وسائل تحكم في الخصوصية داخل تطبيقات هذا البرنامج.

وفيما يتعلق بالاتهامات جمعيات حقوق حماية الخصوصية أوضحت شركة جوجل في بيان لها "بجانب المتعة، نحن ندرك حساسية بيانات الموقع، لذلك قمنا ببناء وسائل تحكم في الخصوصية داخل تطبيقات البرنامج". وفي عام 2005 شغلت جوجل، ولكنها أوقفت فيما بعد، خدمة العثور على المكان التي تستخدم الرسائل النصية القصيرة لإبقاء مستخدمي الهاتف المحمول على علم بقرب مواقع أصدقائهم.

ويقول ستيف لي -مدير الإنتاج في شركة جوجل لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الخميس 5 فبراير/شباط-: "البرنامج يسمح لأصدقائك معرفة مكانك، وذلك بنقل موقعك على الشبكة عبر موقع جوجل ومن ثم إلى أصدقائك الذين تسمح لهم بذلك".

وكانت جوجل قد تعرضت لحملة من الانتقادات العام الماضي على خلفية اتهامها بتهديد أمن معلومات المستخدمين، بابتلاعها آلاف الملايين من المعلومات والبيانات التي تمر على أجهزتها المركزية، الأمر الذي دفعها إلى الدخول في معركة إعلامية لتبرير سلسله من أعمالها الإبداعية.