EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2009

"التايفون" تدخل رسميا في خدمة القوات الجوية السعودية

دخلت طائرة "التايفون" من الجيل الرابع الخدمة في القوات الجوية السعودية، وذلك خلال استعراض جوي تم اليوم، في إطار الاحتفال بتخريج الدفعة الـ77 من طلبة كلية الملك فيصل الجوية.

دخلت طائرة "التايفون" من الجيل الرابع الخدمة في القوات الجوية السعودية، وذلك خلال استعراض جوي تم اليوم، في إطار الاحتفال بتخريج الدفعة الـ77 من طلبة كلية الملك فيصل الجوية.

وشهد الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود -ولي العهد ووزير الدفاع والطيران- حفل التخرج والاستعراض الجوي لطلاب الكلية في أول مشاركة له في فعالية رسمية بعد عودته من رحلة العلاج الخارجية، حسب ما ذكر منصور الهاشم، مراسل نشرة الـMBC اليوم الأحد الـ27 من ديسمبر/كانون الأول 2009.

من جانبه، قال اللواء طيار ركن/محمد السديس -قائد كلية الملك فيصل الجوية- "إن طائرة التايفون من الطائرات الحديثة ذات التقنية العالية جدا، ودخلت الخدمة في القوات الجوية حديثا تقريبا في منتصف العام الجاري، وأن الاستعراض الجوي الذي تم اليوم بمشاركة "التايفون" هي أول مشاركة لها في فعالية سعودية رسمية، معتبرا أن دخول التايفون وبقية الطائرات الجوية في الخدمة بالقوات الجوية السعودية يعد فخرا كبيرا للمملكة".

أما الملازم طيار علاء ميرة -أحد الخريجين الجدد- فقد أكد أن طموح أي طيار في العالم هو الاطلاع على كل ما هو جديد، وأن هذا الطراز من الطائرات هو الأحدث على الساحة العالمية.

وشاركت التايفون إلى جانب التورنيدو والـ"إف 15" في استعراض جوي اليوم، هو الأول من نوعه في سماء الرياض، وذلك في إطار إبراز قوة السلاح الجوي في المملكة، وقدرة ومهارة الطيارين السعوديين.

وقال العقيد طيار ركن/محمد الشهراني -قائد السرب الثالث لطائرات التايفون- إن الطيارين السعوديين أثبتوا بجدارة أنهم من أكفأ الطيارين ليس على مستوى المنطقة فحسب بل على مستوى العالم، فالدول الكبرى في العالم شهدت بمهارة الطيارين السعوديين، خلال التدريبات المشتركة بين قوات المملكة وعدد من قوات الدول الصديقة والشقيقة.

يذكر أن طائرات التايفون من الطائرات النادرة في العالم؛ حيث لا يملكها إلا ستة دول، منها أربعة دول مصنعة، فهي تملك إمكانيات قتالية متقدمة وقدرة على حمل أكبر عدد من الأسلحة مما يجعل انضمامها إلى أسطول الطائرات المقاتلة مفخرة للطيار الحربي السعودي.