EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2010

"أرض الصومال" تكشف أطماع إسرائيل في باب المندب

ذكرت مواقع إسرائيلية عديدة على شبكة الإنترنت مؤخرا، أن إسرائيل ستكون أول دولة في العالم تعترف بأرض الصومال كدولة مستقلة عن باقي الأراضي الصومالية، وهو ما يكشف -بحسب المراقبين والمحليين- عن نوايا مخططات إسرائيل للحصول على موطئ قدم على مضيق باب المندب.

  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2010

"أرض الصومال" تكشف أطماع إسرائيل في باب المندب

ذكرت مواقع إسرائيلية عديدة على شبكة الإنترنت مؤخرا، أن إسرائيل ستكون أول دولة في العالم تعترف بأرض الصومال كدولة مستقلة عن باقي الأراضي الصومالية، وهو ما يكشف -بحسب المراقبين والمحليين- عن نوايا مخططات إسرائيل للحصول على موطئ قدم على مضيق باب المندب.

وذكر تقرير -خاص لنشرة التاسعة على قناة MBC في حلقة الخميس الـ 18 من مارس/آذار آذار الجاري- أن تل أبيب تسعى بهذا الاعتراف المحتمل إلى الانضمام للجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، وباتت تشبّه الصومال بأنها أفغانستان البحر الأحمر.

وأشار التقرير إلى أن إسرائيل إذا كانت تكشف عن أطماعها بشكل خافت، فإن جذور أطماعها في المنطقة تعود إلى عام 1960 من القرن الماضي، عندما تقدمت وقتها بعرض الاعتراف رسميا بأرض الصومال، ولكنها لم تلق تجاوبا، ومنذ ذلك الحين تعبر إسرائيل في كلّ مناسبة عن أن سكان أرض الصومال لهم خصوصية تميزهم عن باقي سكان الصومال الموحد. ولفت إلى أن تل أبيب تباشر منذ مدة نشاطات في هذه المنطقة من وراء ستار المبادرات الإنسانية خاصة الطبية منها.

ويؤكد خبراء استراتيجيون لنشرة التاسعة أن الأطماع الإسرائيلية تجاه أرض الصومال، تهدف في الحقيقة إلى السيطرة على مضيق باب المندب، أهم ممر مائي في المنطقة؛ حيث يعد البوابة الجنوبية للبحر الأحمر. ومراقبة هذا الممر تعني القدرة على عرقلة الحركة الملاحية الآتية من منطقة الشمال، وتحديدا من قناة السويس المصرية.

كما لا يستبعد الخبراء أن تستثمر إسرائيل هذه المنطقة لإقامة قاعدة عسكرية وإرساء غواصات الحربية في ميناء بربرة الصومالي.

ويقول دكتور محمد حمزة -رئيس مركز مقدس للدراسات، في تصريحات خاصة لنشرة التاسعة- "إن إسرائيل جادة تماما في مساعيها لاستعادة مكانة ما في إفريقيا، ونذكر في شهر سبتمبر/أيلول الماضي أن قام وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، بجولة زار فيها 5 دول إفريقية، وعقد عدة اتفاقات مع هذه الدول". ولفت من جانب آخر إلى أن إسرائيل تخشى من سيطرة إيرانية حول باب المندب، خاصة أن المتمردين الحوثيين الشيعة في اليمن كانوا يطالبون بمنفذ على مضيق باب المندب.

وكانت وفقًا صحيفة هاآرتس العبرية قد نشرت الأسبوع الماضي، مقابلة مع المتحدث باسم الوزارة الخارجية "بيغال بالمورأشار إلى أن إسرائيل مستعدة للاعتراف بأرض الصومال، وأن إسرائيل كانت أول دولة اعترفت بأرض الصومال مند استقلالها عام 1960 قبل توحد شطري الجنوب والشمال ليشكلا معًا جمهورية الصومال. واستشهد بيغال بالمور بالعلاقات الحميمة بين الصهيونية ودول عديدة في القرن الإفريقي، وأكد على أن إسرائيل لها صلة مع تنزانيا وأوغندا وجيبوتي الأخ الصغير للصومال.