EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2011

يوم دامٍ في "تعز" اليمنية بعد مقتل 17 محتجًا على يد قوات الأمن

شهدت مدينة تعز اليمنية يومًا داميًا بعدما قتل 17 محتجًا، وأصيب مئات آخرين يوم الاثنين 4 إبريل/نيسان 2011م، عندما أطلق الجيش اليمني، وقوات الأمن النيران، لتفريق المتظاهرين الذين خرجوا بعشرات الآلاف، حسبما ذكر تقرير نشرة التاسعة.

شهدت مدينة تعز اليمنية يومًا داميًا بعدما قتل 17 محتجًا، وأصيب مئات آخرين يوم الاثنين 4 إبريل/نيسان 2011م، عندما أطلق الجيش اليمني، وقوات الأمن النيران، لتفريق المتظاهرين الذين خرجوا بعشرات الآلاف، حسبما ذكر تقرير نشرة التاسعة.

وقال الدكتور صادق الشجاع مدير المستشفى الميداني في ساحة الاعتصام في تعز إن 17 شخصًا قتلوا بالرصاص الحي، كما أصيب المئات بإصابات مختلفة بينهم أكثر من مئة أصيبوا بالرصاص.

وتمكن المحتجون -بحسب شهود عيان- من محاصرة مبنى القصر الجمهوري ومبنى محافظة تعز وبداخله المحافظ، وذلك رغم قيام مناصرين للمحافظ وللنظام بإطلاق النار عليهم عند دخولهم ساحة مبنى المحافظة.

وذكرت مصادر محلية أن السلطات اعتقلت حوالي ثلاثين شخصًا على خلفية الأحداث في المدينة الأحد.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أميركيين ويمنيين، إن الحكومة الأمريكية في طور سحب دعمها للرئيس اليمني علي عبد الله صالح وتسهيل رحيله.

وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن دعمت منذ زمن طويل صالح الموجود في الحكم منذ العام 1978م، مضيفة أن إدارة الرئيس باراك أوباما "تجنبت انتقاده علناإلا أن الصحيفة أوردت أن مسؤولين أمريكيين أبلغوا حلفاءهم اليمنيين أن هذا الموقف الأمريكي غير قابل للاستمرار بالنظر إلى الاحتجاجات الشعبية الكبيرة التي يواجهها، وأن على الرئيس اليمني مغادرة السلطة.