EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2011

طالب إسرائيل بتخفيف لهجتها العسكرية خلال الفترة المقبلة هيج يحذر من تعثر السلام بعد التوترات في مصر وتونس

حذر وزير الخارجية البريطاني "وليام هيج" من تعثر متوقع وكبير لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين؛ بسبب موجة الاحتجاجات التي تجتاح العالم العربي.

حذر وزير الخارجية البريطاني "وليام هيج" من تعثر متوقع وكبير لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين؛ بسبب موجة الاحتجاجات التي تجتاح العالم العربي.

وحث "هيج" الطرف الإسرائيلي على التخفيف من لهجته ذات التوجه العسكري مع الفلسطينيين والعرب، موضحا أن التطورات الأخيرة في مصر وتونس تحتم على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ضرورة التحرك العاجل لاستئناف مفاوضات السلام، وهو ما تحاول لندن إقناع إسرائيل والإدارة الأمريكية بضرورته، حسبما ذكرت نشرة MBC يوم الأربعاء 9 فبراير/شباط 2011م.

وقال "هيج" -أثناء زيارته للمملكة الأردنية- "إن إسرائيل برفضها التوصل إلى حلول توافقية حول قضية المستوطنات تكون مجانبة للصواب، مؤكدا أن التوصل إلى اتفاق للسلام سوف يصبح أكثر صعوبة مع مرور الوقت، وخاصة بعد الاحتجاجات الأخيرة في العالم العربي".

وحذر "هيج" إسرائيل من مغبة عدم التحرك باتجاه السلام الآن، ما قد ينتج عنه استحالة تحقيقه لسنوات طويلة.

تصريحات "هيج" تأتي بعد أسابيع قليلة من صدور تقرير أوروبي صاغه ممثلو البعثات الأوروبية في القدس ورام الله، وتم رفعه إلى الاتحاد الأوروبي، يطالب بفرض إجراءات عقابية على إسرائيل، احتجاجا على ممارساتها الاستيطانية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ سنوات، وخاصة في العامين الماضيين، تدهورا متزايدًا في عملية السلام، جراء تزايد أعداد المستوطنات في الأرض المحتلة، ومواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي لسياسة هدم المنازل والتوسع الاستيطاني.