EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2010

هونج كونج تنضم إلى عالم العمارة الخضراء

بدأت الحركة المعمارية في هونج كونج تهتم بالبنايات الخضراء -صديقة البيئة- التي توفر الموارد البيئية وتقلل استخدام الطاقة والمياه، وتقلل أيضًا انبعاث الغازات.

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2010

هونج كونج تنضم إلى عالم العمارة الخضراء

بدأت الحركة المعمارية في هونج كونج تهتم بالبنايات الخضراء -صديقة البيئة- التي توفر الموارد البيئية وتقلل استخدام الطاقة والمياه، وتقلل أيضًا انبعاث الغازات.

وأنجزت آلة الإعمار في مدينة المال والأعمال بناية أطلق عليه اسم البناية الخضراء، بعدما قامت مجموعة من البنائين بتوظيف جميع مواردهم الإنشائية لتقليل التأثيرات السلبية على البيئة وتوفير الموارد الطبيعية، حسب ما ورد بنشرة MBC اليوم السبت 18 من سبتمبر/أيلول 2010.

وتعتمد البناية على ألواح الطاقة الشمسية لتوفير التدفئة والمياه الساخنة مع سيراميك محلي الصنع وطلاء خال من المركبات العضوية المتطايرة.

ومن جانبه، قال إميل خان -مدير شركة البناء الأخضر–: إن الأسلوب الجديد في البناء يوفر ما يقارب من طن ونصف من غازات الانبعاث الحراري التي تسببها الكهرباء العادية.

ورغم تقدم هونج كونج في هذا المجال، فإنه اعترف أن كثيرا من دول العالم تعد أكثر تقدما بكثير من بلاده في مجال البنايات الصديقة للبيئة.

يذكر أن الخبراء يقولون إن النمو السكاني المهول في الصين وتأثيراته على البيئة يجعل تعميم مفهوم البناء الأخضر أمرا لا مفر منه، خصوصا أن جميع الشقق في هذا البناء الأخضر بهونج كونج قد تم بيعها، الأمر الذي يشير إلى ارتفاع مستوى الوعي لدى الناس حول أهمية هذه المباني.