EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2009

إجلاء عدة قرى قرب منطقة الزلزال هزات أرضية جديدة بمنطقة العيص قرب المدينة المنورة

أعلنت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية عن ارتفاعِ عددِ الهِزات الأرضية لتصل إلى 46 هزة أرضية بلغت أقواها 5.39 درجات على مقياسِ ريختر، فيما تراوحت بقية الهِزات من 3 إلى 4 فاصل ثمانية على مقياسِ ريختر.

أعلنت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية عن ارتفاعِ عددِ الهِزات الأرضية لتصل إلى 46 هزة أرضية بلغت أقواها 5.39 درجات على مقياسِ ريختر، فيما تراوحت بقية الهِزات من 3 إلى 4 فاصل ثمانية على مقياسِ ريختر.

وذكر التقرير الإخباري لنشرة أخبار MBC يوم الأربعاء 20 مايو/أيار 2009 أن قوات الدفاع المدني قامت بإجلاء عدة قرى في شمال غرب المملكة، بعدما سُجلت سلسلة من الهزات الأرضية الجديدة في مؤشر قوي على حقيقة المخاوف من زلزال غير مستبعد، وقامت القوات بإجلاء السكان في التجمعات السكانية المنتشرة على امتداد 40 كلم حول قرية "حرة الشاجةوذلك تمهيدا لنقلهم إلى المدينة المنورة.

وشعر بالهزات الأهالي في العيص والقراصة والهدمة والعميد ونويبعة والرويضات والفرع والسهلة والمرامية والمشاش ووادي سنان والصحفة، وامتد الشعورُ بالهِزةِ إلى أملج وينبع والأحياءِ الشمالية من المدينة.

ونتجت هذهِ الهزاتُ عن بؤرةٍ بركانيةٍ تنشطُ تحت سطحِ الأرض تؤثرُ على منطقٍة تبلغ 15 كلم طولا و4 كلم عرضا، حيث كشفت هيئة المساحة عن وجودِ ما وصفتها بالشقوقِ الأرضيةِ بمنطقةِ النشاطِ الزلزالي، وذلك نتيجة اندفاعِ الصخورِ المنصهرة نحو سطحِ الأرض، والتي بدأت تلامسُ سقف الثلاثةِ كيلومترات من القشرةِ الأرضيةِ بعد أن كانت على مسافةِ أربعةِ كلم.

ومنذ بدايةِ الإبلاغ عن وقوعِ الهزاتِ الأرضية في مركزِ العيص والمراكز المجاورة لها، تم التفاعلُ باهتمامٍ بالغٍ من السلطات وتم إجلاء المواطنين حفاظا على سلامتِهم.

الهِزاتُ الأرضية كما ذكرت ترافقت مع نشاطٍ بركانيٍ داخلي ما أسفر عن تصدعاتٍ في الأرض في المناطقِ المتأثرة، وقد انبعثت غازاتٌ وارتفعتِ الحرارةُ في هذهِ المواقع بحسبِ هيئةِ المساحةِ الجيولوجيةِ السعودية على أنه لم يتم الإعلان عن أي ضحايا.